إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صيادون يمنيون يقاضون طاقم طائرة روسية لضربهم في خليج عدن

الأحد 26 يوليو 2009 06:01 مساءً

طلبت محكمة يمنية في مدينة عدن الساحلية استدعاء أفراد طاقم مروحية روسية للمثول أمامها بتهمة قتل وجرح عدد من الصياديين اليمنيين في خليج عدن .

وأوضح لـ"لاقتصادية الالكترونية" مسؤول يمني في وزارة الخارجية أن المحكمة الابتدائية بعدن طلبت من وزارة الخارجية اليمنية استدعاء طاقم الطائرة الروسية عبر القنوات الدبلوماسية للمثول أمام المحكمة للرد على اتهام صيادين يمنيين بإطلاق النار عليهم وقت احدهم وتدمير قواربهم .

وكانت إحدى الطائرات العمودية التابعة للبارجة الحربية الروسية LAS (Admiral Vinogradov)، أطلقت النار على عدد من الصياديين اليمنيين في المياه الإقليميةـ الجهة الغربية باتجاه "الخيسة"بعد أن تمكنوا من اصطياد كميات كبيرة من الأسماك خلال 12 يوما في البحر، ويطالب الصيادون اليمنيون بتعويضهم 2 مليون دولار جراء ما حدث لهم، حيث أدى ذلك الحادث إلى مقتل محمد سالم داود جبلي (35 عاما)، ومصابان اثنان هما يعقوب عباس دموكي (20 عاما) ، وسليمان سالم دموكي، فيما تعرض احدهم للإعاقة وبتر إحدى قدميه.

وفي حال لم يستجيب طاقم الطائرة للمثول أمام المحكمة اليمنية فان المحكمة ستحيل الموضوع إلى محكمة دولية بموافقة الحكومة اليمنية.

وكان تقرير رسمي يمني اظهر أن اليمن تكبدت خسائر فادحة جراء القرصنة البحرية قبالة السواحل الصومالية وخليج عدن، تقدر بنحو 350 مليون دولار خلال عامي 2008 و2009، كما تحمّلت رغم محدودية إمكانياتها أعباء في حماية الخطوط البحرية التجارية وإجهاض عدد من محاولات القرصنة، إضافة إلى ما تتحمّله من استضافة ما يقرب من 700 ألف لاجئ صومالي على أراضيها