ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صيادون يمنيون يقاضون طاقم طائرة روسية لضربهم في خليج عدن

الأحد 26 يوليو 2009 06:01 مساءً

طلبت محكمة يمنية في مدينة عدن الساحلية استدعاء أفراد طاقم مروحية روسية للمثول أمامها بتهمة قتل وجرح عدد من الصياديين اليمنيين في خليج عدن .

وأوضح لـ"لاقتصادية الالكترونية" مسؤول يمني في وزارة الخارجية أن المحكمة الابتدائية بعدن طلبت من وزارة الخارجية اليمنية استدعاء طاقم الطائرة الروسية عبر القنوات الدبلوماسية للمثول أمام المحكمة للرد على اتهام صيادين يمنيين بإطلاق النار عليهم وقت احدهم وتدمير قواربهم .

وكانت إحدى الطائرات العمودية التابعة للبارجة الحربية الروسية LAS (Admiral Vinogradov)، أطلقت النار على عدد من الصياديين اليمنيين في المياه الإقليميةـ الجهة الغربية باتجاه "الخيسة"بعد أن تمكنوا من اصطياد كميات كبيرة من الأسماك خلال 12 يوما في البحر، ويطالب الصيادون اليمنيون بتعويضهم 2 مليون دولار جراء ما حدث لهم، حيث أدى ذلك الحادث إلى مقتل محمد سالم داود جبلي (35 عاما)، ومصابان اثنان هما يعقوب عباس دموكي (20 عاما) ، وسليمان سالم دموكي، فيما تعرض احدهم للإعاقة وبتر إحدى قدميه.

وفي حال لم يستجيب طاقم الطائرة للمثول أمام المحكمة اليمنية فان المحكمة ستحيل الموضوع إلى محكمة دولية بموافقة الحكومة اليمنية.

وكان تقرير رسمي يمني اظهر أن اليمن تكبدت خسائر فادحة جراء القرصنة البحرية قبالة السواحل الصومالية وخليج عدن، تقدر بنحو 350 مليون دولار خلال عامي 2008 و2009، كما تحمّلت رغم محدودية إمكانياتها أعباء في حماية الخطوط البحرية التجارية وإجهاض عدد من محاولات القرصنة، إضافة إلى ما تتحمّله من استضافة ما يقرب من 700 ألف لاجئ صومالي على أراضيها