أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الجمعة 14 سبتمبر 2012 11:51 مساءً

اليمنيون يسترخصون دماءهم

إفتتاحية الخليج الإماراتية

 محاولة اغتيال وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني منذ أيام وأمام مجلس الوزراء، تصعيد خطير للأوضاع في البلاد، التي لطالما حذر كثيرون من استمرارها، لأن الأوضاع في هذا البلد المنهك تشير إلى أن عجلة التسوية باتت “تتقدم إلى الخلف”، حاصدة أرواح العشرات من الأبرياء، وكأن اليمنيين صاروا يسترخصون دماء بعضهم بعضاً في مواجهات مسلحة عبثية .

 

أمام القيادة اليمنية فرصة لمعالجة الاختلالات القائمة في البلاد منذ ما بعد التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية قبل أشهر، قبل فوات الأوان، وإلا فإن الأمور ستتفاقم وسيصبح الممكن اليوم مستحيلاً غداً . لذا طالب ويطالب العقلاء في اليمن وخارجه الرئيس عبدربه منصور هادي، المدعوم من الداخل والخارج بشكل لم يسبق له مثيل، بأن يتخذ قرارات شجاعة تعيد الأمور إلى نصابها من خلال نزع فتائل الأزمة المستحكمة بالبلاد، والتي خلفتها الصراعات العسكرية والسياسية خلال العام الماضي .

الرئيس  اليمني مطالب باتخاذ قرارات جريئة تعمل على إعادة هيكلة وتوحيد مؤسسة الجيش والأمن، فالأوضاع الأمنية الحالية سببها الانقسام الحاد في هاتين المؤسستين وإبقاء الرؤوس الساخنة في المشهد من دون تغيير . لقد استمرأ بعض القيادات العسكرية حالة “ المراوحة” في حل القضايا العالقة في البلد، وتعيد ترتيب صفوفها من جديد أملاً في إعادة الأوضاع إلى سابق عهدها، والدليل على ذلك “البروفات” التي قامت بها هذه القيادات خلال الشهرين الأخيرين من خلال محاولات اقتحام وزارتي الدفاع والداخلية ومجلس النواب، ومنذ أيام طالت مجلس الوزراء، ومن يدري أين غداً؟ وإضافة إلى التوترات العسكرية، يجب عدم التغاضي عن حالة التحريض والشحن السياسي والاجتماعي الذي يقوم به أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح من خلال التركيز على فشل الحكومة، التي يرأسها محمد سالم باسندوة، مع أن هذا العجز، إذا كان موجوداً، فإن نصفه يتحمله حزب المؤتمر الشعبي العام نفسه، الذي يشارك في نصف الحكومة، وفشلها يعني فشلاً للرئيس عبدربه منصور هادي المحسوب على المؤتمر، كما يعني فشلاً لمجلس النواب ومجلس الشورى، الذي يمسك بهما حزب المؤتمر حالياً .

التحريض ضد الحكومة وإظهارها بمظهر العاجز والفاشل في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد، لا يعني إلا رغبة بعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه سابقاً . وعلى اليمنيين أن يدركوا أن استمرار صراعاتهم  نتيجته المزيد من الدماء، ولن يكون بمقدور قوة إقليمية أو دولية، مهما كان تأثيرها، إيقاف هرولة البلد نحو المجهول، فاعتبروا يا أهل “الحكمة والإيمان".