أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 18 أكتوبر 2012 08:45 صباحاً

صمت منظمات حقوق الإنسان عن جرائم الحوثيين!

محمد مصطفى العمراني

كشف تقرير حقوقي نشر قبل يومين عن 8794 حالة انتهاك ارتكبت من قبل جماعة الحوثي بمحافظة صعدة بحق المواطنين المدنيين منذ عام 2004 حتى 2011م وأن من بين القتلى 59 طفلاً و48 امرأة وأن الانتهاكات بمحافظة حجة بلغت نحو 4866 كما كشف التقرير عن 36 سجناً لجماعة الحوثي في 7 مديريات بصعدة.

 

ومن الانتهاكات الجسيمة التي تضمنها التقرير الذي أعدته منظمة وثاق لدعم التوجه المدني ارتفاع حالات التهجير القسري للمدنيين من منازلهم على يد جماعة الحوثي التي أقدمت مؤخرا على تهجير (5300) شخص من صعدة و (4203) شخص هُجروا من منازلهم بمديرية كُشر بمحافظة حجة من قبل الجماعة ذاتها،كما ورد في التقرير .

التقرير الذي تطرق للجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الإرهابية المسلحة ضد المواطنين العزل يعد الاول من نوعه كونه يكشف بالتفصيل وبالأرقام الدقيقة هذه الممارسات الوحشية من قبل هذه العصابة المسلحة والتي تمر دون أي تعليق من قبل من تسمي نفسها بمنظمات حقوق إنسان او منظمات مجتمع مدني وتصمت القبور على هذه الجرائم البشعة التي يقف لها شعر الرأس في تواطؤ معيب ومخزي ويترك تساؤلات وعلامات استفهام عن أسباب صمت هذه المنظمات التي أقامت الدنيا وأقعدتها وشغلت الرأي العام بقضية نجود أو زواج الصغيرات وسكتت عن عشرات النساء والصغيرات اللواتي قتلن على أيدي عصابة الحوثي الإجرامية كما سكتت هذه المنظمات عن الالاف من الصغيرات تم تهجيرهن وتشريدهن من قبل جماعة الحوثي وكأنهن لسن من البشر .

مئات من منظمات تسمي نفسها منظمات إنسانية وحقوقية ومدنية تغاضت وغضت الطرف عن هذه الانتهاكات والجرائم وكأنها تحدث في قارة أخرى او كوكب بعيدا عنا ولم يصدر عن هذه المنظمات حتى بيان واحد ولو للاستهلاك ولذر الرماد على العيون .أتدرون لماذا ؟!!

لأن هذه المنظمات ليس لها أجندة وطنية وإنما هي مشاريع جماعية وخاصة لمئات من النساء والرجال الذين يطلبوا الله تحت هذه اللافتة ويعملوا كشقات بالأجرة مع الممولين الأجانب فتجدهم ينفذون أجندتهم ليس إلا .

كم عملت هذه المنظمات ندوات وورش توعوية حول الصحة الانجابية وتنظيم السكان وحول حقوق المرأة وتأهيل المرأة وتعليم الفتاة لو أحصيناها لوجدناها بالمئات إن لم نقل بالآلف لأن هذه المواضيع تلقى قبول وحفاوة لدى السفارة الأمريكية والسفارات الأجنبية وتمولها أما أن يقيموا فعالية حول الانتهاكات التي تعرضت لها المرأة في صعدة او حجة على أيدي الحوثيين فمن سيمولها السفير الأمريكي سيرفض لأن الحوثيين حلفاءه ومن ضمن بنود الاتفاقيات السرية بين الجانبين سكوت منظمات المجتمع المدني عن كل جرائم الحوثيين وبقية السفارات هي على مذهب السفارة الأمريكية ولا تجرؤ على إغضاب فايرستاين وبلاده وهكذا فالخبرة صمتوا صمت القبور لأن "من يدفع للزمار يختار اللحن " طبعا هذا المثل ليس بعيدا عن موضوعنا فهو عنوان كتاب شهير يوضح أسباب تمويل أمريكا وبريطانيا وغيرها من الدول الغربية للمنظمات المدنية في العالم الثالث فهذه المنظمات هي أذرع لهذه الدول تنفذ اجندتها في بلدانها بما يخدم تلك الدول الممولة وليس بما يخدم تلك الأوطان .

ولا يفوتنا هنا أن نشيد بجهود بعض المنظمات الحقوقية التي تتطرق بين الحين والآخر لجرائم وممارسات الحوثيين الاجرامية بحق المدنيين والمخالفين لهم بالفكر كمنظمة هود ووثاق وهما لا تشكلان حتى واحد في المائة ولكن الحق يقال والإنصاف يقتضي هذا التنويه .

فهل عرفتم الآن سر هذا الصمت المخزي لهذه المنظمات عن هذه الجرائم التي ترتكبها عصابة الحوثي الإجرامية المتمردة في صعدة وحجة وغيرها ؟!!