أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 08 ديسمبر 2012 10:01 صباحاً

فعلاً حراك مسلح..!

صلاح السقلدي

نعم هو مسلح بوعي لا حدود له، وعي حقوقي، وعي سياسي، وعي ثقافي، وعي بدقة وحساسية المرحلة التي يمر بها الوطن والمنطقة بأسرها، وعي بمدى بخطورة تكالب الخصوم والأعداء حول قضيته، وعي بحجم تشابك المصالح الداخلية والخارجية وتقاطعها.

- مئات الآلاف من الجنوبيين يحتشدون قبل ايام في حاضرة الجنوب (عدن) والمكلا وعتق وسقطرى وفي كل مدره وحجره دون ان تسجل حالة اختلال أمني واحدة، ولم تراق قطرة دم واحدة، تماما مثلما لم تسجل ولا حالة عبث بالأموال العامة والخاصة.

(قتل الخراصون) هذا هو الحراك الجنوبي المسلح، هذا هو الحراك المسلح الذي كانت تمر جموعه -في مسيرة جماهيرية غير مسبوقة في عدن- من جوار نقاط التفتيش العسكرية وهم يلوحون بأيديهم للجنود الذين جلهم أن لم يكن جميعهم من اخوانهم من أبناء المحافظات الشمالية.
- مرت هذه المشاهد مرور الكرام على إعلام تقطر وسائله ووسائطه تطرفا وتحريضا ولم يشر اليها إلا باحثا عن فلتة هنا أو زلة هناك عبر اخبرا مفبركة تظهر مدى حالة الغيظ والحنق التي تملكت اصحابها. أغرب ما في الأمر ان وسائل هذا الإعلام طيلة الشهور الماضية -فيما عرف بثورة التغيير هناك - كانت تصور كل الصدامات المصحوبة -بمسحات دينية- التي كانت تتعمد ان تقوم بها القبائل التابعة لأحزابها في صنعاء وعمران وغيرها من محافظات الشمال على انها قمة بالسلمية والتحضر والرقي، وحتى الممتلكات العامة التي كانت عرضة لعبث انصارها كانت في نظر هذا الإعلام آية بالثورية والمدنية وقمة في الحفاظ على الحقوق وغاية بالاعتدال والوسطية. وصدق المثل القائل: (الجمل لا يشوف عوجة رقبته).!!
- سؤال ينتصب أمام الجميع في صنعاء بحجم جبل نقم: لماذا لم يعمد جموع المحتشدين الجنوبيين يوم الثلاثين من نوفمبر الماضي في عدن وحضرموت الى استفزاز واعتداء على الجنود ولا على الممتلكات العامة والخاصة ولم يتعرض بائع متجول واحد لأي عمل مسيء كما حاولت وسائل الزيف والفتنة الإعلامية البائسة المتطرفة تصويره خلال سنوات مضت ولم تطلق رصاصة واحدة خلال ثلاثة ايام بليالها هي عمر الاحتفالات الجنوبية بيوم الاستقلال ويوم الرفض الشعبي الجنوبي لذلك الحوار المشبوه؟ الجواب ببساطة هو لسببين هما:
- أولا: اللطف رفيقٌ ملائم للفضيلة كما يقال، فالثورة الجنوبية ونشطائها وجماهيرها وتكويناتها يعرفون جيدا ان أبناء الشمال من مواطنين بسطاء لم يكونوا يوما من الأيام خصما للجنوب ولأبنائه حتى يتم النيل منهم أو مسهم بأذىً، حتى وان نجحت شيطنة القوى الدينية المتطرفة والسياسية إلى استدراج خفنة لا تتجاوز اصابع اليد من السذج بالحراك الجنوبي الى خصومة أناس لا يصلحون ان يكونوا لهم خصوما.!
- ثانيا: ان الجميع بالجنوب يعرفون ان استتباب الأمن والتصدي للقوى المتطرفة والبلطجية العابثة هو مكسب لهم لا يضاهيه مكسب، وان الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة هو ايضا مكسبا لهم لأنها ملكاً لهم وليست ملكاً لأحد من قوى النهب والفيد حتى وان سطت هذه القوى على الكثير من الممتلكات والثروات خلال السنين الخوالي، وان أي تدمير أو اضرارا بها هو خسارة عليها، وبالتالي فان بقاء هذه الممتلكات بعيدا عن العبث والتدمير هو مكسبا للجميع ودليل وعي راقي يقدم القضية الجنوبية بأوضح صورها، ناهيك عن تفويت الفرصة على من يتقنص الأخطاء والزلات ليشه�'ـر ويشن�'ـع بسلمية الثورة السلمية ويجعل من ذلك كلمة حق يريد بها باطل.

- في الجنوب كان الناس ولايزالون يتوقعون ان يتم الإشارة والإشادة من قبل القوى المدنية والثورية والوطنية الخي�'ـرة في صنعاء بهذا السلوك الراقي الذي ابداه الجنوبيون خلال ثلاثة أيام من الاحتفالات، ليس لأن الجنوبيين بحاجة لمثل هكذا اشادة فهم في غنى عنها لأن الواقع خير شاهد، ولكن هذه الاشادة ان كانت حصلت تعد انصافا للحقيقة وتكسب اصحابها احتراما اكثر مثلما ستكون ادانة لتلك القوى المتطرفة التي دأبت على دمغ الجنوب بمثل هكذا تهم خطيرة هو منها براء فضلا على ما يجلب هذا التحريض من غرس الرهبة والتهيب لدى عامة الناس الشماليين وتصويرهم بانه طريدة توشك ان تقع بين المخالب، مما ول�'د ذلك بالفعل لديهم حالة من التخوف والشعور بانهم داخل دائرة القنص.

- لا يعني ذلك ان الثورة الجنوبية خالية من أدران العصر وامراضه، فهذه الثورة تضم في صفوفها معظم فئات الشعب الجنوبي وتتفاوت فيها درجات الوعي بين أفرادها وجماعتها مما يعني ان فيها الغث والسمين والصالح والطالح والواعي والأحمق بعد عقدين من ثقافة التجهيل المتعمد، ولكن تظل الغلبة دوما للعقلاء والأخيار. (تعرف الشجرة من ثمارها). ولهذا من المؤكد ان القوى المتطرفة في صنعاء ظلت تبتهل الى الله قبل 30 نوفمبر ان يقوم حفنة من المتحمسين بتلك المسيرات المليونية الضخمة بعدن بإثارة اية مشاكل أو تجاوزات لتجد في ذلك ضالتها في اثارة الفتن وتنشيط الشيطنة الإعلامية المعهودة.!

حكمة: (ليس للأكذوبة أرجل لكن للفضيلة أجنحة).