أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
السلام هو أن نرمي موروث الغلبة في أقرب زبالة
 بعد أن دمر تحالف الانقلابيين اليمن ، هناك من يبحث عن مكافأتهم بدون خجل مما لحق بهذا البلد من كارثة . -
​اليمن.. حرب أخلاقية
الأسس الأولى لحرب تحرير اليمن أسس أخلاقية، وتندرج أهداف هذه الحرب الرسالية تحت عنوانها الأكبر المضيء:
نقاط الايجاب والغرابة في مقابلة الزبيدي مع قناة أبوظبي
المقابلة التلفزيونية التي تحدث بها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي مع قناة أبو ظبي،
صديق حميم أم عدو عاقل؟
دعونا نتساءل: أيهما أكثر ضرراً على العرب؟ عداوة روسيا، أم صداقة أمريكا؟ ودعونا نقول مباشرة: عداوة روسيا في
خياران أمام طهران
مع بدء تطبيق العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران، بدأ الخناق يشتد على النظام الإيراني الذي وجد نفسه أمام
استحوا بالله عليكم
لم يعد المواطن اليمني في عدن أو غيرها من مدن البلاد يلتفت للخطاب المضلل الذي يريد صرف الناس عن القاتل، وتمييع
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 16 فبراير 2013 04:58 مساءً

ربيع مصر الذي تأخرت وروده

د.عبدالعزيز المقالح

 

كان واضحاً منذ بداية أحداث الربيع السياسي العربي، حتى عند أكثر الناس تفاؤلاً، أن وروده لن تتفتح بين عشية وضحاها.

وأن المستعجلين وحدهم هم الذين اعتقدوا أن ذلك بالإمكان، فاستعدوا للقطاف السريع قبل أن تبدأ الأشجار بالنمو والإثمار، بل قبل أن يتم تمهيد الأرض والنفوس لا لتقبل المشروع الجديد فحسب، وإنما للتعاون في تصوره وتنفيذه، لاسيما أن ثورات هذا الربيع قد جاءت عفوية، وفي إطار حركة جماهيرية واسعة حققت نجاحها وفقاً لتداعيات سبقت التصور الجاهز، واعتمدت على ما سوف تسفر عنه الأيام من توافقات ومن حرص على انتهاج طرائق واضحة ومتوازنة واختطاط وسائل عاجلة وآجلة لتحقيق الأهداف التي كان العالم يطالعها من خلال اللافتات والشعارات المرفوعة على رؤوس الثوار أو المكتوبة على أجسادهم وأثوابهم.

 

وبما أن هذه الزاوية لا تحتمل الحديث عن أربعة الأقطار العربية كلها، وعن تأخر ثمارها المرجوة في جميع الأقطار العربية، فإن الحديث عن مصر وعن ربيعها الذي تأخر ولم تثمر الورود المنتظرة بعد مرور عامين كاملين، يغني عن النظر في أربعة الأقطار الأخرى، لأن مصر بتاريخها الحافل بالمتغيرات الإيجابية كانت وماتزال القدوة والمثال، ليس ابتداءً من ثورة 23 يوليو 1952م، وإنما من قبل ذلك بعشرات السنين . ومقاربة الحديث عن تأخر ربيعها تستدعي العودة إلى بداية ظهور هذا الربيع، وإلى تشابك الأيدي الكثيرة التي اندفعت إلى الشارع بكل الإخلاص والشوق إلى التغيير، لكي نرى أن ذلك التشابك أو بالأصح التضامن، هو الذي أنجز المهمة الأولى وأنهى الهيكل الظاهر من النظام السابق، ولكي يستمر النجاح ويستكمل الربيع ثورته كان على الأيدي المتشابكة والمتضامنة أن تظل كما كان عليه حالها في الشارع والميدان.

لكن، ما كاد الهيكل الظاهر للسلطة القديمة يتهاوى حتى بدأ النزاع بين أخوة الربيع وأبنائه، وغابت ملامح التوافقات والإحساس بضرورة الإجماع أو ما يشبه الإجماع على إنجاح التجربة المشتركة إلى نهايتها، وأطل معه وجه الانقسام ليتحول معه التضامن والوئام بين من صنعوا الربيع إلى خصومة واحتراب كلامي، وإلى استعراض للقوة عبر المظاهرات والمظاهرات المضادة، وكأنما هذا الطرف أو ذاك لا يدرك واقع الأزمة وما وصل إليه المشهد الاقتصادي والمعيشي والأمني من تردٍ غير مسبوق، وهي فرصة ثمينة لمن يريد الصيد في الماء العكر سواء من الداخل أو الخارج، ولإظهار الربيع الذي تغنى به الثوار والشعراء وكأنه قد صار شتاءً قارساً لا مكان فيه للضوء ولا للخبز ولا للورود . وأخشى القول إن تلك هي الصورة التي انعكست في النفوس حتى الآن عن ربيع مصر الذي كان، وأرجو أن يكون، القدوة والمثال كما كانت ثورة 23 يوليو من قبل.


وفي يقيني أن الفكرة التي تَمثلها الشارع العربي عن ثورات الربيع، لا تقف عند إطاحة شخص حاكم واستبدال آخر به، فتلك هي صفة الانقلابات القديمة التي لم يكن لها من البرامج والأهداف الاقتصادية والاجتماعية ما يحميها ويعمّق صلتها بالشعب، ومايزال الوقت مبكراً بالنسبة إلى الربيع في مصر وفي بقية (الأربعة) العربية لتصحيح مسارها، واستلهام تلك المشاركات الشعبية غير المسبوقة في تاريخ هذه الأمة، وسنبقى نراهن على أن ورود ربيع مصر لن تموت في أكمامها وعندما تتفتح فإنها لن تذبل، علماً أن ذلك الأمل لن يتحقق إلاّ بمشاركة كل الذين صنعوا الربيع وأسهموا في ولادته، ومن المستحيل عودة الحاكم الفرد، أو نظام الحزب الواحد، ولأن فئة واحدة أو حزباً واحداً لن يقوى على حكم مصر الجديدة - أو أي بلد عربي - وسيجد نفسه أعجز ما يكون عن تحقيق الكرامة والخبز لشعب يزيد تعداد مواليده كل عام عن تعداد النفوس في بعض الأقطار العربية الأعضاء في الجامعة العربية والأمم المتحدة .