أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 20 أبريل 2013 04:34 مساءً

قصتي الطريفة مع أحد مجانين الرياضة!!

محمد مصطفى العمراني

للناس فيما يعشقون مذاهب ولأن من العشق ما قتل فهناك أشخاص من عشاق الرياض المجانين بمتابعة كرة القدم قد يمرضون ويصابون بالسكري أو بجلطات أو يرتفع ضغط الدم عندهم وقد يموتون غما بسبب هزيمة الفريق الذي يشجعونه وهذا يحدث فعلا في الواقع وقد حدثت لي شخصيا قصة طريفة من هذا القبيل فقبل سنوات ذهبت إلى أحد أصدقائي من الذين يعشقون الرياضة لدرجة الجنون ومن عجائب الأقدار أن في ذلك اليوم كانت القنوات الرياضية تبث حفل اعتزال النجم العالمي الشهير " ماردونا" وصاحبي من أشد عشاق ماردونا فتابع صاحبي الحفل بكل حواسه وهو غير مصدق ما يحدث وفوجئت به ينهار باكيا ويسقط في وسط الديوان وهو ينشج بالبكاء ويخبط صدره وأخذ الشال وبدأ يخنق نفسه ، لقد شرع في الانتحار فعلا فارتبكت وحاولت أن أوقفه عن الانتحار ولكن دون جدوى ولم أجد حيلة لأنقذ هذا المجنون سوى أن أصرخ بأعلى صوتي : لا تصدق هذا الكذب ، هذا جنون ، هذا مستحيل ، هذا كلام فاضي ، فتوقف عن خنق نفسه ونظر نحوي مندهشا فواصلت صراخي وكلي ثقة: ماردونا لن يترك الرياضة ، الكرة تجري في دمه وأنا أراهن إن أعتزل كل ما في الأمر أن محبوب الجماهير عندما وجد أن الجماهير تناسته أراد أن يلفت إليه الأنظار فقط لا غير أنت لا تدرك نفسية هذا الرجل ، هذا الإنسان الرياضة عشقه وهواه الذي يتنفسه ولن يقطع أنفاسه بيده ، صدقني سيعود ماردونا للرياضة وستعود تلك الأيام الزاهرة التي كان يمتعنا فيها بأهدافه الأسطورية وحرافته التي لا نظير لها وتسديداته الرائعة فتوقف صاحبي عن خنق نفسه ومسح دموعه وغسل وجهه وأنزاح عن صدره جبل من الغم وسر سرورا وأنقلب في فرحة لا أنساها وقال لي : هل أنت متأكد يا أستاذ محمد؟!

فقلت : نعم والأيام بيننا وسأثبت لك ذلك بنفسي والله على ما أقول شهيد ففرح فرحا شديدا وقال : الله يبشرك بالخير أنت أنقذت حياتي وأفرحتني ثم دعاني للعشاء في أحد المطاعم الفاخرة وأغرقني بهدايا ثمينة وعدت للبيت وأنا أتفكر في حاله وحال أمثاله من الذين لا هم لهم سوى متابعة ميسي ورونالدو وريال مدريد وبرشلونه .!!