أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 14 أغسطس 2013 10:26 مساءً

سقوط سلطة الانقلاب العسكري بمصر سياسيا وأخلاقيا وإنسانيا

محمد مصطفى العمراني

لا شك أن ما حدث اليوم بمصر بحق أنصار الرئيس المصري الذي عزله العسكر الدكتور محمد مرسي هي مجزرة مروعة وجرائم وحشية وإبادة ضد الإنسانية من قتل وجرح لآلاف الشباب والرجال والنساء والأطفال وحرق المستشفى الميداني وغيرها من الممارسات النازية المروعة كشفت الوجه الحقيقي وأسقطت ورقة التوت الأخيرة لهذا الانقلاب العسكري الغاشم الذي يسعى لاستئصال تيار أصيل من الشعب المصري لأنه عارض مساعيه ووقف ضد مؤامرته الدنيئة التي لا تستهدف التيار الإسلامي فحسب بل تستهدف الشعب المصري والجيش المصري والربيع العربي بأكمله  .

كبشر قبل أي اعتبار آخر ندين هذه الجرائم والإبادات بحث أنصار الرئيس الدكتور محمد مرسي وندعو كل أحرار العالم لرفضها واستنكارها والتعبير عن هذا الرفض بكل السبل والوسائل السلمية .

 من حق أي فصيل أو تيار أن يختلف مع الإخوان وأن يعارض أخطائهم وينقدها بصدق ولكن يجب أن يقف الجميع ضد القتل وضد العنف فما حدث لهم اليوم هو مدان يجب أن يستنكره الجميع هذا واجب الإنسانية التي يتعالى فوق كل الخلافات ولكننا وجدنا من فصائل وتيارات مشاركة ومتواطئة في المؤامرة وفئات وشخصيات خارج مصر وبعضها في اليمن نكاية بالتيار الإسلامي باركوا هذه المجازر والجرائم التي ارتكبتها الشرطة والجيش المصري وهذا من وجهة نظري سقوط أخلاقي مخزي وتبلد إحساس مخيف وانعدام للمشاعر الإنسانية بل وسعى بعض هذه التيارات والشخصيات لتحميل الضحايا المسئولية وكأنهم باعتصامهم السلمي قد ارتكبوا الجرائم والموبقات وخرقوا السفينة ؟!! ..

إن هذه الأعمال الإجرامية الوحشية والتي لم تحدث في التأريخ البشري ستعجل بنهاية هذا الانقلاب العسكري الغاشم وستدق المسمار الأخير في نعشه فالعنف دوما يأتي بنتائج عكسية وفي أحداث الربيع العربي خير شاهد فعندما يلجأ أي نظام للعنف يكون بذلك قد كتب نهايته ووقع عليها .

إن هذه الأحداث تظهر معادن الرجال والهيئات وتكشف كل طرف على وجهه الحقيقي فهذه المجزرة التي حدثت وتحدث بمصر فضحت وتفضح المرضى والمرجفين في كل مكان فهي من وجهة نظري شوكة الميزان وموقف كل شخص وطرف تجاهها تبين إن كان حر ومحترم يحترم نفسه أم ممن في قلبه مرض وحقد يفجر في الخصومة وينزع ورقة التوت عن نفسه ويظهر عاريا من الأخلاق.

لقد كان ترسيخ حق التظاهر المكفول إنسانيا وقانونا وشرعا ودستوريا أبرز انجازات ثورات الربيع العربي الذي لفظ أنفاسه اليوم تحت مصفحات الشرطة والجيش العسكري وبرصاصات بنادقهم ولكن ما حدث اليوم ألغى هذا الحق وأعاد مصر عقودا إلى الوراء وادخلها في نفق مظلم ومجهول .

إن القمع الوحشي والإبادات التي حدثت اليوم بحق أنصار الرئيس مرسي تهدف إلى دفع التيار الإسلامي لحمل السلاح وانتهاج العنف ليسهل ضربه ولكن يجب على التيار الإسلامي التمسك بالسلمية مهما حدث فالعنف سيعصف بالجميع وكذلك إعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال هو غطاء لتصفية التيار الإسلامي وضربه.

ولاشك أن هناك بلاطجة وفلول للأنظمة المتساقطة وقادة وعناصر الثورات المضادة سيفرحون بهذه المجازر والإبادات البشعة وسيباركونها وسيروجون لأخبار إعلام الانقلاب العسكري ولمواقفه وأكاذيبه وينقلون عنه وهذه شهادة بأن شباب التيار الرافض للانقلاب العسكري وإجراءاته يناضلون سلميا من أجل إعادة تثبيت دعائم الربيع العربي والحرية التحول المدني العربي ومن أجل كف العسكر وإعادتهم لوظيفتهم الحقيقية وترسيخ قيم العدالة والتغيير الإيجابي والبناء والتنمية والرفاهية ويدفعون ثمن هذا النضال السلمي أرواحهم ودمائهم ..