أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
السلام هو أن نرمي موروث الغلبة في أقرب زبالة
 بعد أن دمر تحالف الانقلابيين اليمن ، هناك من يبحث عن مكافأتهم بدون خجل مما لحق بهذا البلد من كارثة . -
​اليمن.. حرب أخلاقية
الأسس الأولى لحرب تحرير اليمن أسس أخلاقية، وتندرج أهداف هذه الحرب الرسالية تحت عنوانها الأكبر المضيء:
نقاط الايجاب والغرابة في مقابلة الزبيدي مع قناة أبوظبي
المقابلة التلفزيونية التي تحدث بها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي مع قناة أبو ظبي،
صديق حميم أم عدو عاقل؟
دعونا نتساءل: أيهما أكثر ضرراً على العرب؟ عداوة روسيا، أم صداقة أمريكا؟ ودعونا نقول مباشرة: عداوة روسيا في
خياران أمام طهران
مع بدء تطبيق العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران، بدأ الخناق يشتد على النظام الإيراني الذي وجد نفسه أمام
استحوا بالله عليكم
لم يعد المواطن اليمني في عدن أو غيرها من مدن البلاد يلتفت للخطاب المضلل الذي يريد صرف الناس عن القاتل، وتمييع
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 18 سبتمبر 2013 03:28 مساءً

تعالوا نحلم

د.عبدالعزيز المقالح

تعالوا نحلم بوطنٍ راقٍ نظيف خالٍ من الانقسامات والإطفاءات والتقطعات والاغتيالات، وطن تتجسد فيه الطيبة التي أثبتها القرآن الكريم }بَلْدَةٌ طَيّبَةٌ وَرَبّ غَفُورٌ {والحكمة التي أكدها الرسول العظيم "الإيمان يمان والحكمة يمانية" تعالوا نستعيد أحلام الشعراء الذين سقطوا بسيف الجلاد أو برصاص الغزاة، وهي أحلام تجعل من اليمن سويسرا جنوب الجزيرة العربية لما تتمتع به من طبيعة خلاّبة ومناخات متنوعة مدهشة. تعالوا نحلم بأن تكون الأمطار التي هطلت في هذا العام وهي غزيرة قد غسلت الصدور وأثمرت أشجار المودة في النفوس التي أرهقتها الكراهية وعبثت بها الضغائن. تعالوا نحلم بوطن لا سجون فيه ولا محاكم بعد أن يكون العدل قد ساد بين أبنائه ونال كل مواطن ما يستحقه على جهده ومواطنته وأثبت بالعمل لا بالقول أنه ينتمي حقاً إلى هذا الوطن.

من حقنا جميعاً أن نحلم، وأن تكون أحلامنا واسعة، فالأحلام هي مشاريع المستقبل والمحرّض على أن يكون حاضرنا أفضل من ماضينا ومستقبلنا أكثر إشراقاً وتطوراً من حاضرنا، والأحلام هي التي تحفظ أرواحنا من الانكسار والذبول وأقدامنا من التشقق والانكفاء. الشعوب العظيمة لم تكن كذلك إلاَّ بفضل ما تحقق لها من أحلامها العظيمة، والإنسان الذي لا يحلم بالحياة الجميلة لا يصنع شيئاً جميلاً. ويكفي أن الأحلام وحدها هي ما تبقى لنا خارج الرقابة. ومن حق الحالم أن يختار لأحلامه من الألوان ما يريد ويهوى، وأن يجد في أحلامه هذا العالم المليء بالسواد والدم وقد تحول إلى عالم نقي أخضر، عالم جميل لا تنافر في ألوانه ولا بشاعة في واقعه، ومن حق هذا الإنسان الحالم أن يعيش أحلامه وأن يخادع نفسه ويخاطب ذاته بما شاء من الكلمات التي ترفع من معنوياته وتجعله يقدِّم ما يستطيع لتحقيق القليل من هذه الأحلام.

ولا أشك في أن الأحلام هي ما حفظ للناس في هذه البلاد عقولهم أو بعضها، وجعلهم يرسمون في أذهانهم صوراً داخلية لحياة زاهية تختلف كثيراً بما لا يقاس عن الصور الخارجية ببشاعتها وبلادتها. وكثيرون هم الناس الطيبون الذين يهربون من المشاهد الرتيبة المليئة بالكآبة والسواد إلى مشاهد من صنع أحلامهم لا تختلف عن الواقع اليومي فحسب، بل تختلف فيها الأرض والناس، حيث تغدو الأرض مغمورة بالخضرة والمطر. والناس مغموسين بالبهجة والأمل لا تبدو على وجوههم المصفرّة علامات الإحباط واليأس ومظاهر الخوف والقلق لا من الحاضر ولا من المستقبل. وهذه الصورة الداخلية التي ترسمها الأخيلة الحالمة تكاد تكون الرد الإيجابي والصحيح على ما يحيط الواقع من ظواهر غاية في البشاعة والسوء ومن مواقف معقدة وصعبة على التحليل والتفسير.

وهناك أوقات تمر بالبشر لا يستطيعون معها أن يحدّقوا في وجه الواقع أو ينظروا إلى ما يدور حولهم من مناظر غير مألوفة، بل غير مقبولة، مناظر لم تكن تخطر لأحدهم على بال، وحتى لا يقودهم حال كهذا إلى الجنون أو الانتحار فهم يسارعون إلى الاستنجاد بأحلامهم ، وحينئذ تحملهم على أجنحتها الحنونة بعيداً عن هذه المناظر، وقد يدخلون مع أنفسهم في حوارات طويلة ممتعة يتصورون معها أن كل شيء حولهم قد تغيّر وصار مختلفاً ، وفي صورة ما يتمنون ويحلمون. ومن هنا يمكن القول إن الأحلام هي الطاقة الكامنة في نفس كل إنسان سليم وأنها قادرة على أن تحميه من نفسه ومن واقعه، وهي التي تجعل السجين لا يتوقف عند حالته الراهنة بل تدفع به إلى النظر إلى بعيد إلى زمن الحرب القريب وما يعد به من انتصارات شاملة على الظلم والقهر والفساد.

الأستاذ محمد محمد العرشي في كتابه عن الدولة المدنية:

أتابع باهتمام ما يوالي الصديق الأستاذ محمد محمد العرشي، نشره في صحافتنا اليومية والأسبوعية من مقالات وأبحاث وما يعرض له من موضوعات جديرة بالتناول ويأتي كتابه (بناء الدولة المدنية في اليمن) ليشكّل صوتاً إضافياً إلى الأصوات الداعية إلى الإصلاح الشامل للخروج بالبلاد من قبضة الأزمة الراهنة من خلال إقامة الدولة المدنية الحديثة التي تحقق المساواة والعدل وتضمن للمواطن حريته وكرامته وللوطن وحدته واستقلاله وسيادته.

تأملات شعرية:

لم يعدْ لي سوى الحُلم

أرحلُ في ضوئه

أتحسسُ في الظلمات طريقاً جديداً

فقد سقطتَ في المتاهات كل المصابيح

واحترقت في الفلاة جذوع الشجرْ.

يا أحبة روحي:

تعالوا لنحلم: إن الظلام انتهى

والنهار الجميل أطلّ علينا

وليلُ الزمان انكسرْ.