أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 15 يناير 2014 07:04 مساءً

مليشيات الحوثي هزمت عسكريا وأخلاقيا في دماج

محمد مصطفى العمراني

 يظن البعض أن أهل السنة في دماج هزموا وأن الحوثي أنتصر في المعركة عندما تم تهجير أهل السنة من دماج بتواطؤ السلطة وبمؤامرة دولية أمريكية وبضغط سعودي بأوامر أمريكية وهذا ليس صحيحا لقد هزم أهل السنة في دماج مليشيات الحوثي عسكريا وسياسيا وأخلاقيا وهذا ما سنفصل فيه في هذا المقال :


• الهزيمة العسكرية لمليشيات الحوثي في دماج :
رغم تفوق أسلحة مليشيات الحوثي الثقيلة وتطورها ونوعيتها وتواطؤ الدولة وتآمر أمريكاء وإيران والسعودية وإمداد مليشيات الحوثي بأحدث الأسلحة والدعم المادي والمعنوي واللوجستي ورغم تمركز مليشيات الحوثي في المواقع الجبلية الهامة إلا أن مليشيات الحوثي المسلحة بأحدث الأسلحة فشلت في اقتحام دماج رغم محاولاتها لمرات عديدة ففشلت فشلا ذريعا وواجهت مقاومة شرسة وقتل من مليشيات الحوثي المئات على خلال محاولات الاقتحام وفقدوا معدات وذخائر ورغم الحصار المطبق على دماج إلا أن دماج صمدت صمودا أسطوريا وظلت قلعة شامخة مستعصية على كل محاولات الاقتحام والسيطرة رغم صغر مساحتها ووقوعها تحت نيران مليشيات الحوثي وأسلحتها الثقيلة وقناصة الحوثي وخلال أكثر من ثلاثة أشهر حطمت دماج أسطورة الحوثي العسكرية وظلت صامدة لولا الحصار ولولا المؤامرة الدولية وتواطؤ الدولة وخذلان أهل السنة لإخوانهم وتقصيرهم ونفاذ الأسلحة والذخائر والمؤن الغذائية لصمد أهالي دماج ولو أن مليشيات الحوثي حوصرت كما حوصر أبناء دماج لانهارت بعد أسبوع واحد ولو أن أهل السنة في دماج امتلكوا الأسلحة الثقيلة التي امتلكتها مليشيات الحوثي وكانت المواقع الإستراتيجية تحت أيديهم وحصلوا على ربع الدعم الدولي الذي حصلت عليه مليشيات الحوثي لطردوا مليشيات الحوثي من دماج شر طردة بل لحرروا صعدة كلها من مليشيات الحوثي المتمردة إن عدم قدرة مليشيات الحوثي رغم امتلاكها كل مقومات القوة والتفوق عن اقتحام منطقة صغيرة من 2 كيلو خلال أكثر من ثلاثة أشهر هو هزيمة بكل المقاييس بل هو هزيمة مخزية ومذلة .

• الهزيمة الأخلاقية لمليشيات الحوثي في دماج
إن حصار ألاف الناس من المحشورين في مساحة 2 كيلو لأكثر من ثلاثة أشهر ومنع عنهم الغذاء والدواء هو جريمة أخلاقية وهو إفلاس أخلاقي وقيمي بكل المقاييس وحتى في أوقات الحروب والمواجهات هناك أخلاقيات للحروب هي من مبادئ الإسلام لكن مليشيات الحوثي تجردت من الأخلاق والقيم حين حاصرت أهل السنة في دماج سبب اختلافها معهم مذهبيا وفكريا وحاربتهم بكل تلك الوحشية وانتهى بها الأمر بتهجيرهم من بيوتهم ومنطقتهم وهي سابقة في تأريخ اليمن بينما أهل السنة في دماج تعايشوا مع أبناء صعدة خلال أكثر من 35 عاما .!!
في دماج مات الجرحى بسبب وجود علاج ومات البعض جوعا ومات الأطفال لعدم وجود الحليب والدواء أجهضت الحوامل رعبا وعاش الناس في الأنفاق وأكلوا أوراق الشجر وفي هذه السطور يروي أحد الإخوة الماليزيين قصة مؤثرة حين مات ابنه جوعا من نقص الحليب وقد نشرتها في مقال وأعيد نشرها هنا يقول : ( لست في كابوس مخيف بل في واقع يصعب تخيله في قمة إيفرست التعذيب فماذا سأقول ولساني ثقيل وجاف كالخشبة وقلمي يقف خاسئا وهو حسير؟!!
أرجع البصر كرتين فيمن حولي وأراهم يقتلون طفلي عبد الرحمن أمام عيني وأنا كأني مذبوح من الوريد إلى الوريد وكأن آلام كل جروح الخلائق قد حلت بي .
طفلي وفلذة كبدي الذي سكبت له من ينابيع قلبي أنهاراً من الحب أراهم يقتلونه ببطء أمام عيني ولا أستطيع فعل شيء.
صراخه يقتلني ألف مرة ويقطعني قطعة قطعة وينتزع شراييني بكلاليب حادة، لكن هذا الصراخ يتلاشى عند القتلة والله لو كانت وحوشاً في البرية لرحمت هذا الصغير ولكن الذئاب البشرية قد تصحرت قلوبها فصارت كالحجارة أو أشد قسوة.
أيها الناس أين نحن؟!! هل هجم التتار على بلاد اليمن ليفعلوا بها كل هذه الجرائم التي يقف لها شعر الرأس أم إن هؤلاء القتلة هم من أبناء اليمن؟!!
وهل هذه هي أخلاق أبناء اليمن، أبناء الإيمان، الحكمة، الأرق قلوباً وألين أفئدة كما وصفهم الرسول صلى الله عليه وسلم؟!!
أين نحن؟ نحن في شعب أبي طالب محاصرون فما أشبه الليلة بالبارحة والتأريخ يعيد نفسه؟!!
كان كفار قريش في بداية الدعوة الإسلامية يحاصرون المسلمين في شعب أبي طالب ودارت الأيام دورتها وحاصر الصهاينة الفلسطينيين في غزة واليوم نحن في دماج بصعدة محاصرون ويا للمفارقة، الحوثي القاتل الذي يزعم أنه من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقتل النساء والأطفال ويهاجم المساجد ويحاصر طلاب حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يزعم أنه جده.!!
لم يخطر على بالي يوماً أن طفلي عبد الرحمن الذي أحبه حباً يفوق الوصف سيموت جوعاً ويظل لأيام يتضور ويتلوى ولا نملك له حتى علبة حليب أو حتى رضعة واحدة بعد أن حاصرنا الحوثيون من كل جانب.
كان الليل مظلماً كقلب القاتل الحوثي وكان قناصته المنتشرون في التباب والجبال المجاورة لنا يترصدون أي شعلة ضوء أو بصيص نور ليطلقوا رصاص الموت علينا حين وارينا عبد الرحمن الثرى في جنازة صغيرة وعدت ولدي قناعة أن هذا الحوثي القاتل الذي يهتف بالموت لأميركا وإسرائيل ويقتل أبناء اليمن هذا القاتل المجرم حتماً سيزول، إنه ليل مظلم يوشك على أن يرحل ليشرق فجر جديد.

• دماج كشفت النهج الإقصائي للحوثي :
بتهجير أهل السنة من دماج ظهر للناس جليا نهج الحوثي الإقصائي وحربه على الآخر لمجرد اختلافه معه مذهبيا فدماج هي بروفة لكل مناطق اليمن التي تخرج عن طوع سيد الحوثيين مذهبيا وفكريا ولا تدين له بالولاء إذا لم يصحو أهل السنة في اليمن وأهل السنة في اليمن ليسوا التيار السلفي وحسب بل هم كل من يختلف مع الحوثي وهم السواد الأعظم الذي تحاك ضده المؤامرات الدولية والمحلية ، إن رؤية أهل السنة وهم يغادرون دماج ويتركونها مغلقة مذهبيا للحوثي هو منظر مؤلم يجسد مأساة رهيبة لمدى توحش مليشيات الحوثي ونظرتها المتطرفة للمخالف حين حكمت بالرحيل على أكثر من 18 ألف إنسان بالرحيل من منطقتهم وبدء تغريبة جديدة في أرض اليمن وبين إخوانهم والمفترض بهؤلاء الذين كانوا في دماج أن ينطلقوا في جولات دعوية في جميع المحافظات والمدن والقرى والمناطق ويعرفوا أهل اليمن بما لاقوه من ظلم أسود وإرهاب تقشعر له الجلود وتشيب له الرؤوس ويعرفوا الناس بأجندة الحوثي وحقيقة حركته الهدامة التي تحمل الشر المستطير والخطر الداهم على أبناء اليمن وأمنهم ومستقبلهم إن لم يصحوا ويقفوا يدا واحدة ضد هذا المشروع التخريبي المتسلح بإمكانيات ودعم ومكر أعداء اليمن من الأمريكان والإيرانيين وأدواتهم وبهذا يؤلبون الرأي العام ويبذلون جهدا طيبا في إيقاظ أهل اليمن حتى يقف الجميع صفا واحد أمام هذا الخطر الحوثي الذي لن يستثني أحد كما أن هذا التوجه يعطي نظرة لجميع القوى والتوجهات وهي أن الحوثي حتى وإن هادن البعض لفترة وأبرم الاتفاقات والمواثيق فمصيرها هباء منثورا طالما وهم يخالفونه مذهبيا وفكريا فهذا التوجه هو تكتيك حوثي قديم وهو لا عهد له ولا ذمة ولا كلمة .
إضافة إلى أن الحوثي بهذا التوجه التوسعي وهذه التحركات التوسعية وضع نفسه أمام قوة الدولة وجيشها الذي تحرك ليوقف زحفه في حاشد وأرحب وسيتحرك في الجوف وغيرها وهي نهاية الحوثي فهمها كانت قوة مليشياته والتآمر والتواطؤ الدولي معها ستنهزم حتما أمام الجيش النظامي ومعه القبيلة وقوى المجتمع وستكون نهاية الحوثي والأيام بيننا ..

• خاتمة :
إن تهجير أهل السنة من منطقة دماج وإغلاق صعدة مذهبيا لصالح مليشيات الحوثي المتمردة هو ظلم عظيم وإرهاب أسود يجب أن يوقظ الجميع وأن يستشعر الجميع الخطر ووالله إن سكتنا عن هذا الظلم فإن الدور سيأتي علينا غدا وأن مليشيات الحوثي ستتفرد بأهل السنة قبيلة قبيلة ومنطقة منطقة وهنا اكرر ما قلته سابقا : إن واجب الوقت وفريضة الساعة هو اجتماع كل أهل السنة في اليمن في مؤتمر عام وجمع كلمتهم وتوحيد صفوفهم فهم اليوم يواجهون خطرا يهدد وجودهم ويهدد الدولة اليمنية والنظام الجمهوري ويهدد المجتمع بشكل عام.