ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تجربة الغربي والكوكباني في ندوة (الرواية اليمنية)بمهرجان السعيد

الأربعاء 30 أبريل 2014 07:52 صباحاً الحدث - أحمد النويهي

قال الروائي محمد الغربي عمران أنّ نصوص مجموعته الأولى "شراشف" هي إعادة
لصياغة نفسه، " وانه حاول رسم أحلام تتصارع مع قسوة غربتي".في المجموعة
الثانية كانت بعنوان "الظل العاري"، وواصل الغربي عمران تقديم نفسه في
الندوة الخاصة بالرواية اليمنية والتي اقيمت صباح الثلاثاء ضمن مهرجان
السعيد الثقافي بمعية الاديبة نادية الكوكباني الندوة التي ادارها الزميل
ماجد المذحجي .

اضاف الغربي عمران فأنا أعرف من تجربتي في كتابة رواية مصحف أحمر وبعض
التجارب الروائية المجهضة، أنّ الرواية لا تقبل أن يكون لها شريك فيَّ،
فلا مشاهدات تلفزيونية أو سهرة مع ألأصدقاء ولا زيارات إلا في نطاق ضيق..
أخاف أن أنشغل عنها أو أنقطع عن مواصلة كتابتها ولو لأيام.. فقد سبقت لي
تجارب ، فانشغلتُ لأيام، بعدها عدت إليها غريبا.. فلا شخصياتها تعرفني
ولا أمكنتها تستوعب خيالاتي.. يتملكني الرعب من فكرة احتضارها
وموتها..أستحضر تجارب عديدة ماتت الرغبة في مواصلة كتاباتها"

نادية الكوكباني قالت بانها تقدم سيرة مختصرة للتجربة الروائية التي مرت
بها وتطرقت الى مراحل كتابة الرواية كما استعرضت اعمالها في مجالي القصة
والراوية والمعوقات التي واجهتها في مسيرتها القصصية وكيف استطاعت التلب
عليها وجعل تلك المصاعب نقطة انطلاق جديدة في عالم الرواية والقصة


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها