أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 21 مايو 2014 01:16 صباحاً

لو كنت وساما لتمنيت أن أكون في صدر هؤلاء الجنود

محمد مصطفى العمراني
 
في جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم مليشيات الحوثي المتمردة التكفيرية المتخم بالمخازي والجرائم الإرهابية الجسيمة قامت هذه المليشيات التكفيرية بشن هجوم جبان وغادر على موقع الجميمة العسكري غرب مدينة عمران حيث أستشهد 11 جنديا بينهم قائدهم الرائد محمد الولي رحمهم الله جميعا وجرح 14 جنديا بحسب الأخبار الواردة من هناك ونحن إذ نعزي أسر الشهداء الأبطال من قوات الجيش نسأل الله ان يمن بالشفاء العاجل على الجرحى وأن يخذل مساعي مليشيات الحوثي التكفيرية التي تسعى عبر مخططاتها الإجرامية التخريبية لاستهدف الدولة والجيش والمجتمع ولنشر الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار وإدخال البلاد في دوامة من العنف والخراب حتى يصل سيدها إلى كرسي السلطة ولو على جبال من الجثث وأنهار من دماء أبناء اليمن  .
·      تحية لجنود الجيش في عمران
 
وفي هذا المقام نوجه تحية كبيرة لقائد وجنود اللواء 310 مدرع بعمران والذي يعد في خط معركة الدفاع الأول عن الدولة والجمهورية وضد مليشيات الإرهاب والتكفير الحوثية المتمردة وكل الأحرار الذين يساندون هؤلاء الأبطال ضد مليشيات الإرهاب والخراب والموت الحوثية المتمردة .
من حق مليشيات الحوثي الاعتراض على أي مسئول حكومي والمطالبة سلميا بإقالته فهذا حق للجميع ولكننا ضد السلاح والتسلح ودوما ينتصر المناضل السلمي على المدجج بالسلاح والذي يحاول فرض أجندته بالقوة مهما كان حجم تسلحه وحجم التآمر معه ومهما تلقى من دعم وضوء أخضر .
·      السلطة ستبخل على أسر الجنود الشهداء ببرقية عزاء  
 
وللأسف ستبخل سلطة الرئيس هادي بإرسال برقية عزاء لأسر الشهداء من  الجنود في عمران والذين هاجمتهم مليشيات الحوثي في هجوم جبان وغادر كما ترسل التعازي لأسر الجنود الذي يقتلون في الحملة على القاعدة ولن تبدي كعادتها أي موقف مندد أو مستنكر بما حدث من هجوم حوثي على جنود الجيش وهو تعامل متناقض ولا مسئول للأسف وستكتفي السلطة في أحسن الأحوال بإرسال لجنة وساطات معظمها من أنصار الحوثي وحلفاءه لتبقي الوضع كما هو عليه ولتثبت تقدم مليشيات الحوثي التكفيرية في حال سيطرتها على مناطق جديدة  وربما قد تقدم لهم الاعتذار وليس بعيدا أن نرى غدا شاحنات مرسلة من الرئاسة ومحملة بالثيران والأبقار ومشفوعة بعريضة اعتذار لمليشيات الحوثي التكفيرية كمكافأة على قتلها جنود الجيش من يدري كل شي جائز طالما ولكل جماعة ملحة مكيال وتعامل آخر وطالما وأن الوطنية قد ماتت والضمير قد انتقل إلى رحمة الله .!!  
·      خطاب إعلامي حوثي مفلس ومخزي
 
إن مواجهة الدولة ممثلة بجيشها البطل لمليشيات الحوثي التكفيرية وإيقاف زحفها وردعها هو واجب الوقت وفريضة الساعة فهذه المليشيات تطعن الجيش في الظهر وتسعى عبر عصابة من الخونة والمجرمون لتنفيذ مخططاتها التخريبية والتي تقوض من وجود الدولة وهيبتها وتسعى لاستهداف الجيش والتدليس على بعض الناس بأن قوات الجيش في عمران هي مليشيات تتبع اللواء حميد القشيبي  وكأن الدولة راضية عن توسعهم وزحفهم ودخولهم عمران ولم يبق سوى اللواء حميد القشيبي وجنود اللواء 310 مدرع الذين يعارضون هذا من تلقاء أنفسهم في خطاب إعلامي مفلس ويحاول الاستخفاف بعقول الناس والضحك على الذقون وقد رأيت مراسل قناة الفتن والتكفير " المسيرة " وهو يلقن أحد أبناء عمران من أنصارهم بأن أبناء عمران ضد اللواء حميد القشيبي ويطالبون بإقالته والآخر يردد وراءه كببغاء ساذجة في تصرف مضحك يوضح مدى إفلاس هؤلاء وإعلامهم وخطابهم الذي يحرض على الكراهية ويضج بالتكفير والتخوين لكل مخالف لهم .!!
·      مخاطر تعامل السلطة المتناقض مع الجماعات المسلحة
 
إن هناك ازدواجية خطيرة وتناقض مخزي تمارسه السلطة للأسف في التعامل مع جماعات العنف المسلحة في اليمن ففي حين تخوض حملة واسعة ضد عناصر القاعدة والمشتبه بانتمائهم للقاعدة وتقتلهم وتعتقلهم أينما وجدوا ترسل الوساطات إلى مليشيات الحوثي التفكيرية الإرهابية  التي تقتل الجنود ويتفاخر أحد قادتها بأنهم قتلوا 60 ألف جندي وربما أرسلت لهذه المليشيات التكفيرية الإرهابية الهجر والثيران والأبقار وقدمت لهم الإعتذار الرسمي من الرئاسة وكأنه مكافأة لهم لأنهم قتلوا جنود الجيش وهجموا على مواقع الجيش الذي رفض السماح لهم بالدخول إلى مدينة عمران بسلاحهم الثقيل وهو ما يؤكد أن سلطة هادي تفرق بين جماعة مسلحة وأخرى ففي الوقت الذي تحارب القاعدة تسعى للتمكين لمليشيات الحوثي وتتعامل معها كأداة عنف لتصفية قوى وطنية بتوجيه من جهات دولية وإقليمية وهي في الحقيقة تتوسع على حساب الدولة وتضرب هيبتها وتستهدف جيشها وتستهدف المواطنين وتسعى ولنشر الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار وإدخال البلاد في دوامة من العنف والخراب الذي سيدفع الجميع ثمنه .
·      السلطة بين محاربة القاعدة ودعم الحوثة !!
 
إن هذا التعامل السلطوي والذي يحارب جماعة مسلحة بكل قوة ويتغاضى عن جماعة عنف مسلحة أخرى ويتواطأ معها هو تعامل انتهازي ولا وطني وغير مسئول إذ أن أبسط القواعد السياسية المنطقية أن الإرهاب هو واحد وأن العنف هو واحد من القاعدة من الحوثة من الحراك الملح من أي جهة العنف هو العنف والإرهاب هو الإرهاب وقتل الجنود في أبين هو كقتل الجنود في عمران والسيطرة على مناطق في الجنوب هو كالتمرد والسيطرة على مناطق بالشمال أم أن التمرد وحمل السلاح الثقيل وقتل الجنود وتشريد مئات الآلاف من الأبرياء كما فعلت مليشيات الحوثي التكفيرية هو حلال زلال وحق مشروع أما حمل السلاح والتمرد من قبل عناصر القاعدة هو إرهاب وعنف ومن يتابع الإعلام الرسمي يجده منصبا على تجريم القاعدة وممارساتها والتي لا نقرها ولا نرضى بها فنحن ضد العنف من أي كانت وبالمقابل لا يجد كلمة إدانة ضد ممارسات مليشيات الحوثي التكفيرية ولا يجد كلمة استنكار ضد هجوم مليشيات الحوثي التكفيرية على الجنود في عمران وكأن ما تمارسه القاعدة هو إرهاب وعنف وتطرف وما تمارسه مليشيات الحوثي هو تصرف حضاري وحق مشروع وتعبير راقي عن وجهات النظر .!!!!!!!!!!!!!!!
·      مليشيات الحوثي تشرعن للإرهاب والعنف
 
إن بقاء مليشيات الحوثي التكفيرية المتمردة تمارس كل هذا العدوان على الجيش وعلى الدولة وتتوسع بقوة السلاح والدولة تكتفي بإرسال الوساطات ولجان التهدئة وربما لجان الثيران والأبقار التي تقدم الاعتذار لمليشيات الحوثي التكفيرية هو أكبر ذريعة لبقية جماعات العنف الذين يستفيدون من تناقض السلطة في تعاملها مع ملف الإرهاب ويجندون على هذا الأساس أنصارا ويجدون لخطابهم أذانا صاغية فالدولة ممثلة بالرئيس هادي ووزير الدفاع  اللواء محمد ناصر أحمد تتعامل مع ملف الإرهاب بمكاييل متعددة وبشرائح كثيرة وهو تعامل يجعل من وجود اصطفاف وطني لمحاربة الإرهاب في حكم المستحيل فالقاعدة وغيرها يريدون فرض أجندتهم على غرار مليشيات الحوثي ولسان حالهم : حلال على الحوثة حرام علينا ؟!!
·      لن ينتصر الإجرام والخونة
 
  مرة أخرى نقول رغم تواطؤ البعض في السلطة مع هذه العصابات الإجرامية ودعمها سرا ضد الدولة والجيش والوطن فستفشل كل هذه المساعي التخريبية وسيفشل كل الخونة في مساعيهم الإجرامية وسينتصر الوطن لن تنتصر عصابة التكفير والإجرام الحوثي ولا الخونة الذين يدعمونها فالشعب لن يصبر على هذا الإجرام والخيانات طويلا وغدا سينتصر الوطن وأبناء الوطن الشرفاء وفي مقدمتهم جنود الجيش في عمران ولا نامت أعين الجبناء والأيام بيننا.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها