حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بسبب احتجاز أمينه العام حزب العدالة والحرية يقاضي جهاز الأمن القومي

الجمعة 23 مايو 2014 08:20 صباحاً الحدث - صنعاء

يعتزم حزب العدالة والحرية اليمني، رفع دعوى قضائية ضد جهاز الأمن القومي؛ بسبب استمرار احتجاز الأمين العام للحزب ناصر الجهراني ، منذ 14 يوماً.

وحمل بيان صادر عن الحزب جهاز الأمن القومي، مسؤولية ما يتعرض له الجهراني من أذى نفسي وجسدي، مشيراً إلى أنه تم اعتقاله في مطار صنعاء، أثناء عودته من إحدى العواصم العربية.

واعتبر البيان اعتقال الأمين العام تأكيداً على النهج القمعي الذي تتبعه الأجهزة الأمنية "المحكومة بالثقافة البوليسية".

ودعا كافة منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني إلى اتخاذ موقف إزاء اعتقال أمين عام الحزب، باعتبار عملية الاعتقال بادرة خطيرة تحمل الدلالات والمؤثرات مما يهدد الحياة السياسية ويؤكد على تراجع خطير في النهج الديمقراطي الذي اختاره الشعب كوسيلة مثلى للبناء والتنمية.

وأوضح البيان أن "الأمانة العامة للحزب بصدد رفع دعوى قضائية ضد جهاز الأمن القومي لاعتقاله الأمين العام وإخفائه ومنع الزيارة عنه، واصفاً ذلك بالاختطاف الذي يجرمه القانون ودستور الجمهورية اليمنية".


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها