إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تصدير ستة الآف وثلاثمائة وستة وثلاثين طن من المنتجات اليمنية عبر ميناء الحاويات بعدن

الاثنين 26 مايو 2014 02:36 مساءً الحدث - صنعاء

صدرت يوم امس عبر ميناء الحاويات بعدن(6.336 ) طنا من المنتجات اليمنية، السمكية والصناعية والزراعية، إلى عدد من البلدان العربية والأجنبية.

وأفادت إحصائية صادرة  عن النشاط الملاحي لميناء عدن ، تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منها، إن شحنة نخالة القمح البالغة نحو ستة الآف طن صدرت إلى ميناء بورسعيد المصرية، فيما صدرت شحنة الأسماك والأحياء المائية المتنوعة، بما فيها التونة المعلبة البالغة نحو ثلاثمائة طن إلى الأردن ومصر وروسيا والصين وبانكوك وماليزيا وفرنسا.

ولفتت إلى أن شحنة الألبان السائلة والعطور البالغة نحو ثلاثين طنا صدرت إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، فيما صدرت شحنة الجلود المجففة البالغة نحو ستة أطنان إلى العاصمة الإيطالية روما.

وكانت أرصفة ميناء الحاويات أفرغت في نفس اليوم سبعمائة وسبعة وعشرين حاوية بضائع واردات استهلاكية متنوعة بما فيها المعدات الفنية والتقنية لبعض المشاريع الاستثمارية الجاري العمل فيها حاليا في عدن وبقية محافظات الجمهورية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها