حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

خطباء محافظة عمران:يدعون إلى التسامح الديني وحماية حقوق الأقليات

الجمعة 14 أغسطس 2009 11:40 مساءً

دعا خطباء محافظة عمران إلى الالتزام بهدي الإسلام وشريعته الغراء في حماية حقوق الأقليات الدينية والعرقية والتسامح الديني بين أهل الوطن الواحد وشددوا على أهمية التعايش بين فئات المجتمع في إطار المواطنة المتساوية وتكافؤ الفرص.

كما أكد الخطباء المشاركون على أن الشورى في الإسلام ملزمة للحاكم بموجب الدستور والقانون الذي يعتبر عقداً ملزماً للحاكم والشعب وتحديد العلاقة بين السلطات وتعزيز الحقوق والحريات ، وفرقوا بين الشورى ( الملزمة ) للحاكم في الشأن العام ، وبين الشورى ( المعلمة ) في الشأن الخاص للمستشير.

ورأى الخطباء أن النظام الديمقراطي ومبادئه هي التطبيق الواقعي لتحقيق مبدأ الشورى مع مراعاة أن الديمقراطية ليست شكلاً ولا نموذجاً واحداً مفروضاً من أحد على آخر ، وإنما جوهرها أن الشعب هو مالك السلطات ومصدرها على أساس الحرية والمساواة والعدالة.

وأفاد مدربا الدورة شوقي عبد الرقيب القاضي ومعاذ محمد الصوفي أن الدورة في إطار برنامجها تهدف إلى: رفع الوعي والمعرفة بمفاهيم المواطنة الفاعلة والديمقراطية وحقوق الإنسان ، وتوسيع دائرة الحوار الفكري والسياسي والحقوقي لما فيه تمتين السلام الاجتماعي ، وتشجيع المشاركة الإيجابية في تنمية المجتمع وتعزيز الحقوق والحريات.

جاء ذلك في جلسات الدورة التدريبية التي نفذتها المنظمة الوطنية لتنمية المجتمع NODS YEMEN لتدريب 25 خطيباً بينهم 5 واعظات وتربويات من محافظة عمران في الفترة من 11 إلى 13 أغسطس 2009 ، بالتعاون مع الصندوق الوطني للديمقراطية NED في إطار [ المرحلة الثالثة ] لبرنامج تأهيل الخطباء في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.

الجدير بالذكر أن البرنامج استهدف في مرحلتيه [ الأولى والثانية ] 250 خطيباً وواعظة من 10 محافظات هي: صنعاء ، عدن ، تعز ، الضالع ، إب ، لحج ، الحديدة ، أبين ، ذمار ، حجة ، ويستهدف في مرحلته [ الثالثة ] التي تنتهي مدتها في مارس 2010 بمشيئة الله تعالى 125 خطيباً وواعظة من 5 محافظات هي: حضرموت ، مأرب ، المحويت ، عمران ، ريمة.