حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

خطباء محافظة عمران:يدعون إلى التسامح الديني وحماية حقوق الأقليات

الجمعة 14 أغسطس 2009 11:40 مساءً

دعا خطباء محافظة عمران إلى الالتزام بهدي الإسلام وشريعته الغراء في حماية حقوق الأقليات الدينية والعرقية والتسامح الديني بين أهل الوطن الواحد وشددوا على أهمية التعايش بين فئات المجتمع في إطار المواطنة المتساوية وتكافؤ الفرص.

كما أكد الخطباء المشاركون على أن الشورى في الإسلام ملزمة للحاكم بموجب الدستور والقانون الذي يعتبر عقداً ملزماً للحاكم والشعب وتحديد العلاقة بين السلطات وتعزيز الحقوق والحريات ، وفرقوا بين الشورى ( الملزمة ) للحاكم في الشأن العام ، وبين الشورى ( المعلمة ) في الشأن الخاص للمستشير.

ورأى الخطباء أن النظام الديمقراطي ومبادئه هي التطبيق الواقعي لتحقيق مبدأ الشورى مع مراعاة أن الديمقراطية ليست شكلاً ولا نموذجاً واحداً مفروضاً من أحد على آخر ، وإنما جوهرها أن الشعب هو مالك السلطات ومصدرها على أساس الحرية والمساواة والعدالة.

وأفاد مدربا الدورة شوقي عبد الرقيب القاضي ومعاذ محمد الصوفي أن الدورة في إطار برنامجها تهدف إلى: رفع الوعي والمعرفة بمفاهيم المواطنة الفاعلة والديمقراطية وحقوق الإنسان ، وتوسيع دائرة الحوار الفكري والسياسي والحقوقي لما فيه تمتين السلام الاجتماعي ، وتشجيع المشاركة الإيجابية في تنمية المجتمع وتعزيز الحقوق والحريات.

جاء ذلك في جلسات الدورة التدريبية التي نفذتها المنظمة الوطنية لتنمية المجتمع NODS YEMEN لتدريب 25 خطيباً بينهم 5 واعظات وتربويات من محافظة عمران في الفترة من 11 إلى 13 أغسطس 2009 ، بالتعاون مع الصندوق الوطني للديمقراطية NED في إطار [ المرحلة الثالثة ] لبرنامج تأهيل الخطباء في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.

الجدير بالذكر أن البرنامج استهدف في مرحلتيه [ الأولى والثانية ] 250 خطيباً وواعظة من 10 محافظات هي: صنعاء ، عدن ، تعز ، الضالع ، إب ، لحج ، الحديدة ، أبين ، ذمار ، حجة ، ويستهدف في مرحلته [ الثالثة ] التي تنتهي مدتها في مارس 2010 بمشيئة الله تعالى 125 خطيباً وواعظة من 5 محافظات هي: حضرموت ، مأرب ، المحويت ، عمران ، ريمة.