من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

هندي يفقأ عيني زوجة ابنه لشكه في سلوكها

الأربعاء 11 يونيو 2014 03:17 مساءً الحدث - وكالات

قضت محكمة بريطانية بالسجن 11 عاماً على هندي ينتمي إلى طائفة السيخ بعد أن فقأ عيني زوجة ابنه لشكه في إقامتها علاقة مع رجل مسلم، وتبين فيما بعد أنها كانت تتلقى مكالمات من شخص لا تربطها به أي علاقة.

ولم يمنح مانجيت سينغ ميرجيند (51 عاماً) زوجة ابنه جاغير ميرجيند فرصة للدفاع عن نفسه، وسارع إلى جرها باتجاه المطبخ حيث وجه لها عدة لكمات في وجهها وركلها بقدمه في أماكن عديدة من جسدها، قبل أن يستخدم سكيناً من المطبخ لطعنها في عينيها.

وذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن طفلي ميرجيند البالغين من العمر ست وثلاث سنوات، شاهدا جدهما وهو يهاجم والدتهما بوحشية بمنزل العائلة في كينسينغتون غاردنز شرقي لندن، وحاولا منعه دون جدوى.

وبعد أن نفذ الاعتداء الوحشي غادر الجد منزل عائلة ابنه عائداً إلى منزله، وتكفلت زوجته بالاتصال بسيارة الإسعاف لنقل الضحية.

وبعد التحقيقات التي أجرتها الشرطة، تبين أن الضحية تلقت العديد من مكالمات الإزعاج من شخص مجهول، في الوقت الذي اتهمها فيه والد زوجها بإقامة علاقة مع رجل باكستاني يقبع في السجن منذ عدة سنوات.

الهجوم ترك الأم تعاني من جروح خطيرة، وفقدان كبير بالبصر في كلتا عينيها، كما تسبب باضطرابات نفسية لدى الطفلين اللذين لم يعودا قادرين على النوم في الليل بشكل جيد، وغالباً ما يستيقظان على كوابيس مزعجة وهما يصرخان من أثر الصدمة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها