أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟ أن يصبح شرطيًا ويعتقل
رسالة إلى السيد اسماعيل ولد الشيخ
في البدء نعرب عن تقديرنا للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وسعيها الحثيث للتخفيف من معاناة اليمنيين جراء
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وطن خالٍ من الدسم

الجمعة 13 يونيو 2014 01:20 مساءً الحدث - هائل المذابي
 
الوطن الذي يرتدي بنطالاً عسكرياً، وحذاءً عسكرياً، وجلباب أبيه، وعمامة
الإمام، أصبح أضحوكة العالم، لأنه لا يرتدي ملابس داخلية ...

أتوقع أن يبزغ فجر غدٍ على إعلان كبير في الصحيفة الرسمية للبلاد عن مناقصة
لمؤسسات الحلاقة وعمليات التجميل لإزالة لحية أبا سفيان ولحية أبا لهب
الخارجتان عن القانون ..

الوطن ليس ناقصاً شَعَر، ولا بعر أيضاً، الوطن ناقص رجال، وناقص شعب يتحدى
الشَعَر والبعَر ...

الشباب الذين آمنوا بأن لهم حقوق خرجوا وهتفوا ذات يوم بأعلى صوت " نحن الشباب
نحن الشباب " وبعد أن سُرقت أحلامهم وسُرقت أفراحهم جعلتهم قوى الشر يهتفون من
جديد " نحن الكلاب نحن الكلاب " بدلا من " نحن الشباب نحن الشباب " ...  لكن
لاتنسوا أن الكلاب أيضا تغار على أوطانها وتذود عنها ..

نريد وطن لايرتدي سروالاً عسكرياً في غير أماكن العمل أو أوقات الدوام الرسمي
ولا يقود شاحنة حكومية في غير أوقات الحكومة ويدوس برقمها الحكومي على رقاب
المواطنين ولاتحميهم منه قوانين أو مناقب ..

نحتاج وطن خالٍ من الدسم والروائح الكريهة، خالٍ من اللحى الخارجة عن المخطط ،
خالٍ الكروش المحمولة على أكتاف الفقراء وجوعهم كالعروش ..

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها