إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اجتماع للحكومة والمانحين الإثنين القادم بالعاصمة صنعاء

الخميس 19 يونيو 2014 09:05 صباحاً الحدث - صنعاء
ينعقد في صنعاء يوم الـ23 من يونيو الجاري الاجتماع الدوري للمتابعة بين الحكومة اليمنية والمانحين لمناقشة التقدم في تنفيذ المشاريع الممولة من قبل المانحين وسير استيعاب المنح والتعهدات التي تقع تحت الإطار المشترك للمسؤوليات المتبادلة (MAF).
 
ويرأس الاجتماع من الجانب الحكومي دولة رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة رئيس مجلس إدارة الجهاز التنفيذي لتسريع استيعاب المساعدات وإصلاح السياسات ووزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد السعدي نائب رئيس مجلس الإدارة وعدد من الوزراء في الحكومة ومن جانب المانحين سعادة السفير سعد بن محمد العريفي مدير عام مكتب مجلس التعاون الخليجي لدى اليمن والسيد وائل زقوت المدير القطري للبنك الدولي في اليمن.
 
وسيناقش الاجتماع الذي سيحضره سفراء وممثلو الدول الخليجية وسفراء وممثلو الدول المانحة وممثلون عن القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني في اليمن سير التقدم في التعهدات وكذلك التقرير الثاني للجهاز التنفيذي حول مستوى الإنجاز في إصلاح السياسات ومستوى إنفاذ تعهدات المانحين تجاه اليمن ومناقشة الخطوات القادمة والالتزامات المشتركة في مرحلة ما بعد الحوار الوطني الشامل.
 
وتنعقد خلال الاجتماع جلستا عمل، الأولى ستخصص لاستعراض سير استيعاب التعهدات، والتقدم المحرز في إصلاح السياسات من قبل فريق الجهاز التنفيذي في حين تكرس جلسة العمل الثانية لاستعراض ورقة البنك الدولي حول تقييم سير تنفيذ الإطار المشترك للمسؤوليات المتبادلة، وستختم جلسة العمل بعرض حول المعالم الأولية لإطار مرحلة ما بعد الحوار الوطني من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدولي ومداخلتين للمجتمع المدني والقطاع الخاص.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها