يمنيون في المهجر
Google+
مقالات الرأي
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
سؤالان يمنيان
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بحضور السلطان (القعيطي) تدشين عواد قبيلة يافع في مدينة جدة

الأربعاء 30 يوليو 2014 08:50 مساءً الحدث - فراس اليافعي
 
*جدة / فراس اليافعي*


 *اﺳﺗﻘﺑﻠت  قبيلة يافع في جده وﻓﻲ ﻣﻘدﻣتهم السلطان غالب بن عوض القعيطي  يوم
أمس الأول من شوال ﺟﻣوع اﻟﻣﺷﺎرﻛﯾن ﻣن ﻣﺷﺎﯾﺦ واعيان وﺷﺑﺎب وأﺑﻧﺎء قبيلة يافع ﻓﻲ
ﻋواد ﯾﺎﻓﻊ بالزاومل والألعاب اﻟﺷﻌﺑﯾﺔ بمناسبة عيد الفطر المبارك .*


 *وﻓﻲ اﻻاحتفال اﻟذي ﺑدأ بآيات ﻣن ﻛﺗﺎب اﷲ ﻋز وﺟل أﻟﻘﻰ السلطان غالب بن عوض
القعيطي ﻛﻠﻣﺔ رﺣب ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺣﺎﺿرﯾن وﺷﻛر ﻟﻬم ﺗﻠﺑﯾﺔ اﻟدﻋوة ﺑﺎﻟﺣﺿور .. ﻛﻣﺎ وﺟﻪ
ﺷﻛرﻩ  لكل الذين ﻟﺑوا اﻟدﻋوة ﺑﺎﻟﺣﺿور والذين ﺗﻛﻔﻠوا بتكاليف اﺣﺗﻔﺎل وﻋواد يافع*

*ﻣﺑدﯾﺎ اﻟﻔﺧر والاعتزاز ﺑﺎﻟﻠﻘﺎء والاجتماع ﻷﺑﻧﺎء ﯾﺎﻓﻊ شيوخا وﺷﺑﺎﺑﺎً كبارا
وصغار ﻓﻲ  العيد اﻟذي ﯾﺟﻣﻊ اﻟﻘﻠوب وﯾوﺣد الغايات وﯾﺟﻣﻊ أﺑﻧﺎء القبيلة ﻣن ﻛل
ﻣﻧﺎطق ﻓﻲ ﻣﻛﺎن واﺣد .*

*ودﻋﺎ السلطان “القيعطي” ﺟﻣﯾﻊ ﻣﻛوﻧﺎت  وشرائح اﻟﻣﺟﺗﻣﻊ إﻟﻰ اﻟﺗﺂﺧﻲ واﻟﺗﺂﻟف
واﻟﻣﺣﺑﺔ ووﺣدة اﻟﺻف واﻟﻛﻠﻣﺔٕ وإصلاح ذات البين وﻧﺑذ اﻟﻔرﻗﺔ والاختلافات ﻓﯾﻣﺎ
ﺑﯾﻧﻬم .. مشيرا إﻟﻰ أﻧﻪ ﺳﯾﺗم ﺗﻛرﯾم عدد ﻣن أﺑﻧﺎء ﯾﺎﻓﻊ ﻣن خريجي اﻟﺟﺎﻣﻌﺎت
واﻟﻣﻌﺎﻫد ﺧﻼل*

*اﻟﺳﻧﺔ الماضية  الذين ﺑﻬم ﺗﻔﺧر القبيلة داﻋﯾﺎ ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺷﺑﺎب إﻟﻰ الاهتمام
ﺑﺎﻟﻌﻠم والتعليم  فيه ﺗﻧﻬض اﻷﻣم واﻟﺷﻌوب ..*

*وﺗﻘدم  السلطان “القيعطي” ﺑﺟزﯾل ﺷﻛرﻩ وﺗﻘدﯾرﻩ إﻟﻰ ﻛل من شارك بالتحضير لهذا
اللقاء*

*والإعداد و وحسن الضيافة والاستقبال وﻫو ﯾدل ﻋﻠﻰ رواﺑط الإخوة وﺻﺎدق اﻟﻣﺣﺑﺔ
واﻟﻣودة وﯾﻌﻣل ﻋﻠﻰ ﻧﺑذ الأحقاد  واﻟﺿﻐﺎﺋن وﯾدعوا إﻟﻰ الاجتماع ﻋﻠﻰ ﻓﻌل اﻟﺧﯾر
وﻧﺻرة اﻟﻣظﻠوم*

*ﻣﺿﯾﻔﺎً ﺑﻘوﻟﻪ : أحي اﻟﺷﺑﺎب وأﺷد ﻋﻠﻰ أﯾدﯾﻬم ﺑﺎﻟﺗﺣﻠﻲ  بالأخلاق اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ
واﻟﺗﻣﺳك بالدين وتعاليمه*


*وحضر الحفل الدكتور عمر بامحسون ، والمهندس/ عبدالمجيد البطاطي ، والامير/
صالح بن غالب القعيطي ، والشيخ / عبدالرب النقيب*

 *وﻓﻲ ﺧﺗﺎم اﻟﺣﻔل ﺗم ﺗﻛرﯾم اﻟﺷﺑﺎب الخرجين ﻣن اﻟﺟﺎﻣﻌﺎت واﻟﻣﻌﺎﻫد ﺧﻼل اﻟﻌﺎم
اﻟﻣﺎﺿﻲ .*

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها