حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

د. شفيقة سعيد تجدد دعوتها للرئيس بمنح المرأة 30% من الحقائب الوزارية

الثلاثاء 04 نوفمبر 2014 12:55 صباحاً الحدث - صنعاء

جددت رئيس اللجنة الوطنية للمرأة مطالبتها الرئيس ورئيس الحكومة بمنح المرأة اليمنية ثلث الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة كحد أدنى.

وقالت رئيس اللجنة شفيقة سعيد إن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ورئيس الحكومة المكلف خالد بحاح أمام مسؤولية وطنية تتمثل في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي تنص على أن تحوز المرأة اليمنية نسبة 30% في المشاركة السياسية وصنع القرار.
ومن المفترض أن يعلن رئيس الحكومة الجديدة تشكيلته الوزارية خلال الأيام القادمة، بعد تفويضه والرئيس اليمني من قبل المكونات والاحزاب السياسية بتشكيل حكومة كفاءات.
وتسعى رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة شفيقة سعيد للضغط على مؤسستي الرئاسة والحكومة بأن تحوز المرأة اليمنية على عشر حقائب وزارية على الأقل في الحكومة الجديدة.
وشددت على منظمات المرأة الضغط في سبيل ذلك الاتجاه، خصوصاً في هذه المرحلة التي شهدت فيها البلاد تقويضاً لدور المرأة في جميع المستويات.
إلى جانب؛ نددت سعيد باغتيال السياسي محمد عبدالملك المتوكل في العاصمة صنعاء أمس الأحد، بعد أن أطلق عليه مسلحاً الرصاص الحي في العاصمة صنعاء.
وذكرت إن اغتيال المتوكل يستهدف بشكل أساسي عرقلة عملية الانتقال السياسي وتقويض اتفاق السلم والشراكة ومساعي تشكيل الحكومة الجديدة.
وطالبت الأجهزة الأمنية بالتحريات الكاملة والقبض على الارهابيين وعدم تسجيل القضية ضد مجهول، ودعت جميع القوى السياسية إلى عدم توظيف الجريمة للنكاية السياسية وتبادل التهم.
جاء ذلك خلال لقاءها بممثلات المجتمع المحلي للمرأة في محافظة الحديدة وممثلي منظمة (بروجرسيو) البريطانية.
وحثت سعيد ممثلات المجتمع المحلي النسوية إلى بذل مزيد من الجهود للتنسيق بين المنظمات والعمل على توعية المرأة بحقوقها السياسية والقانونية والصحية.
وقالت «لا بد من الجهاد وخوض المعركة ضد المجتمع حتى نظفر بانتزاع حقوقنا الكاملة دون اجتزاء أو نقصان».
وأضافت إن اللجنة تعمل على رسم السياسات العامة للمرأة اليمنية ووضع خطط مستقبليه لوضعها والعمل على تعديل القوانين اليمنية التي تهمش حق المرأة.
وقالت مديرة التنمية في اللجنة ذكرى النقيب إن تنمية المرأة يبدأ من القاعدة المجتمعية ومنظمات العمل المدني التي تنشط في مناصرتها.
وشددت على أن تسعى المرأة إلى إبراز أنشطتها المجتمعية التي تضمن لها أن تكون موازية للرجل في المجتمع، وعلى أن تنشئ منظمات المجتمع المحلي قاعدة بيانات توضح وضع المرأة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها