ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

قراءة في كتاب ( اعلان الدولة الإسلامية والصراع على البيعة)

الثلاثاء 04 نوفمبر 2014 09:08 صباحاً الحدث - جاسم محمد

*صدر في الاسواق الان، كتاب (اعلان الدولة الإسلامية والصراع على البيعة) ب 388 صفحة، للباحث جاسم محمد، متخصص في قضايا الارهاب والاستخبار ورئيس المركز الاوربي العربي ، عن دار المكتب العربي للمعارف، القاهرة ـ مصر. ويعتبرالكتاب امتداد الى كتابه السابق (داعش والجهاديون الجدد) ويشارك الكتاب في معرض الشارقة الدولي للكتاب  للفترة 5 ـ 15 نوفمبر 2014. تناول الكتاب تطورات التنظيم مابعد  يونيو 2014 في اعقاب اجتياح "الدولة الإسلامية" الى مدبنة الموصل في العراق ومدن عراقية اخرى في المنطقة الغربية والشمالية الغربية، ومابعد التحالف الدولي سبتمبر 2014 لمواجهة التنظيم في العراق وسوريا، وناقش احتمالات تورط بعض الوكالات الاستخبارية دولية واقليمية بالعلاقة مع التنظيم، باعتماد البحث والحقائق في نشأة التنظيم وزعاماته، بعيدا عن نظرية المؤامرة والسرد.

 

تناول الباحث أعلان التنظيم "دولته الاسلامية"وتمدده مابين العراق وسوريا وسعيه بالتوسع في دول اخرى ابرزها لبنان وتحالفاته ومواجهاته مع بقية التنظيمات"الجهادية"في سوريا. واعتبر الصراع على البيعة والزعامة ابرز سمات "الفكر الجهادي"مابعد "الثورة السورية"عام 2011 مع توقع تعرض التنظيم الى الانشقاقات بسبب التوسع الافقي والعمودي .

 

استعرض الكتاب توسع "الدولة الاسلامية" بعد اعلان الخلافة مابين العراق و سوريا، المناطق الشمالية والشمالية الشرقية وكذلك الشمالية الغربية عند حلب وادلب عند الحدود التركية والسيطرة على المعابر. اما في العراق فأمتدت عمليات التنظيم الى حوض حمرين، شرقا بالاضافة الى المنطقة الغربية والشمالية الغربية. ناقش الكتاب إستراتيجية اوباما وتفويض الكونغرس لخطته واستراتيجيته في مواجهة التنظيم مع الانتقادات التي وجهت لهذه الاستراتيجية ابرزها عدم الوضوح، واعتبر سوريا عقدة اوباما. وركز على الجوانب الاستخبارية والتنظيمية للجماعة وناقش إستراتيجية مكافحة الارهاب. التزم الكاتب بالبحث والمنهج الاكاديمي، دون الترويج الى اي طرف او فكرة سياسية، ويمكن اعتماد الكتاب مصدر معلومات الى  الباحثين والمؤسسات التي تعنى بالجماعات "الجهادية" تحديدا "الدولة الاسلامية".



دار المكتب العربي للمعارف

 

دار المكتب العربي للمعارف

26 ش حسين خضر ميدان هليوبوليس، مصر الجديدة- القاهرة

 هاتف: 26423110    /01283322273  

هاتف  00971554926642

Email:malghaly@yahoo.com


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها