حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مقتل الصحفي الأمريكي في عملية "إنقاذ" في اليمن

السبت 06 ديسمبر 2014 07:07 مساءً صنعاء

قالت وكالة الأنباء العالمية "رويترز" إن الصحفي الأمريكي لوك سومرز قتل أثناء عملية انقاذ في محافظة شبوة يوم السبت.

 

ونقلت الوكالة عن "مسؤول كبير في مكتب الرئاسة" اليمنية قوله إن لوك قتل في العملية. مضيفا أن الحكومة اعتقدت في بادئ الأمر أنه جرى تحرير سومرز ولكن تبين في وقت لاحق إنه قتل.

 

وكانت وزارة الدفاع قالت في وقت سابق يوم السبت إنه جرى تحرير رهينة أمريكي في عملية أسفرت عن مقتل عشرة إسلاميين متشددين.

 

مصدر بوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون،" أكد قيام الولايات المتحدة بعملية لتحرير وانقاذ الرهينة لوك سومرز.

 

وقال المصدر في تصريح لـCNN إنه لا يمكنه في الوقت الحالي الكشف عن تفاصيل هذه العملية.

 

والخميس الماضي، هدد تنظيم “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” بقتل رهينة أميركي يدعى لوك سامرز، إذا لم تلب الولايات المتحدة مطالب التنظيم خلال 3 أيام من نشر الفيديو.

 

وظهر الرجل في الفيديو قائلا إنه يدعى لوك سامرز وعمره 33 عاما، وولد في بريطانيا لكنه يحمل الجنسية الأميركية. وقال إنه خطف قبل عام في صنعاء، وطلب المساعدة، مؤكدا أن حياته في خطر.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها