ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
سؤالان يمنيان
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

إرتفاع أسعار العسل الحضرمي بفعل زيادة الطلب

الأحد 14 ديسمبر 2014 08:55 صباحاً الحدث - صنعاء

 أحمد الصباحي :

ارتفعت أسعار العسل الحضرمي خلال الموسم الحالي، بدرجة غير مسبوقة، في اليمن، جراء زيادة طلب المستهلكين وقلة الكميات المعروضة، ليصل سعر الكيلوجرام الواحد إلى 20 ألف ريال يمني (93 دولارا).

ونقلت وكالة "سبأ" الحكومية، عن رئيس جمعية النحالين بمديرية القطن بمحافظة حضرموت شرق اليمن، محمد بن مرتع، أن الأسواق تستقبل كميات كبيرة من عسل السُمر في الأشهر القادمة مع قرب موسم جنيه. 

ولفت مرتع، إلى أن عسل السُمر يأتي في المرتبة الثانية من حيث التسويق ويصل سعر الكيلوجرام الواحد منه إلى ستة آلاف ريال.

ووفقا لرئيس جمعية النحالين، يعد سوق العسل بمدينة القطن أكبر أسواق حضرموت بيعا للعسل ويتوافد إليه النحالون والمهتمون بتجارة العسل وتربية النحل ويستقبل نحالين من مختلف مناطق ووديان وهضاب وصحراء حضرموت وشبوة وعمران.

وأوضح، أن تجار العسل يصدرون كميات قليلة من العسل لدول الخليج عبر النقل البري حسب طلبات الزبائن والمغتربين.

وطالب مرتع، وهو عضو اتحاد النحالين العرب، بضرورة الإسراع في إصدار وتنفيذ تشريعات وضوابط لحماية العسل ومنع استيراد طوائف النحل من الخارج للحفاظ على سلالة النحل اليمني ومراقبة وضبط مروجي العسل المغشوش ومحاسبتهم للحفاظ على جودة العسل الحضرمي واليمني وشهرته العالمية.

ويرى خبراء أن العسل اليمني ما يزال بحاجة إلى مزيد من الدعم والاهتمام سواء من خلال دعم النحالين وتشجيعهم وتأهيلهم حول كيفية تنمية النحل كثروة اقتصادية وغذائية.

ويشكل انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية عاملاً رئيساً في زيادة الطلب على هذا المنتج وتوفير العديد من فرص العمل في حال تشجيع الاستثمار في هذا المجال.

وكانت دراسة بحثية أعدتها الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي أكدت أهمية تشجيع تربية النحل من خلال تكثيف البرامج الهادفة إلى تحسين ورفع إنتاجية العسل وإعداد خطة لدعم النحالين وتحسين مستوى دخولهم، معتبرة أن العسل محصول استراتيجي من شأنه رفد الاقتصاد الوطني بالعملات الصعبة.

وتوقعت الدراسة نمو صادرات اليمن من العسل الصافي خلال الأعوام القادمة نتيجة زيادة حجم الطلب عليه لما يتمتع به من جودة ومذاق، وما يحظى به من إقبال في السوق المحلي والخارجي. 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها