أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 16 ديسمبر 2014 11:32 مساءً

إلى اللواء الصبيحي: تحية عسكرية

مروان الغفوري


العبد الذي يسكن داخل القفص الصدر للرئيس عبده ربه منصور هادي باع الجمهورية اليمنية، رابع أكبر دولة عربية، بسكانها الخمسة والعشرين مليون بمن فيهم سبعة ملايين مغترب، إلى ميليشيا دينية تشبه القاعدة في كونها تمثّل سفارة لله على الأرض وتتفوق عليها في ميلها لتفجير المساجد ودور القرآن ومراكز الحديث، وتفخيخ أجساد الأطفال. استبقت القاعدة والحوثيون على الألقاب السماوية ففازت القاعدة بلقب أنصار الشريعة، واتخذ الحوثيون مسمى أنصار الله. وعندما تسأل القاعدة عن الله يقولون إنه الشريعة، وعندما تسأل الحوثي عن الشريعة يقول إنها الله. تشابهت قلوبهم، وتفوقت القاعدة على الحوثيين في القتل الفردي، لكن الحوثيين تفوقوا على القاعدة في القتل الجماعي. ومهماً يكن الخطاب الإعلامي الديني للجماعتين فهما لا تنتجان سوى القتل، ولا تستخدمان سوى البندقية، ولا تكسران سوى الإنسان اليمني.
أعرف امرأة قتل ولداها. أحدهما قتلته القاعدة، والآخر قتله الحوثيون. وهي امرأة يمنية منكسرة وضعيفة، نصف شعرها أبيض والنصف الآخر حزين، تلعن الحوثيين في النهار والقاعدة في الليل ولا تعرف عن إسرائيل وأميركا شيئاً.

قال الحوثيون إنهم يقاتلون القاعدة الإرهابية لأنها تتبع السعودية، وقالت القاعدة إنهم يجاهدون الحوثيين المجوس التابعين لإيران. لكن الحوثيين لم يقتلوا من القاعدة أحداً، أما القاعدة فلم تصل بعد إلى أي حوثي. وفي طريقهما للبحث عن بعضهما قتلت القاعدة جنود الأمن المركزي والجيش، اليمنيين الفقراء الذي يبيعون أنفسهم للموت نظير لقمة عيش لأهاليهم في القرى البعيدة. أما الحوثيون، وهم يبحثون عن القاعدة، فقد هدوا البيوت على سكّانها وخلقوا مزيداً من المجاعة والعراء وزينوا القرى بالنحيب والنجوع بالذل.

قابل اليمنيّون الحوثيين بالشفقة بادئ الأمر، ثم بالنكتة، ثم بالرجاء، ثم خرجوا إلى الشبابيك يتأملون رجالاً شعثاً يجوسون خلال الديار لا يجهلون القراءة والناس وحسب، بل الله أيضاً.

ثم تكدست السلطات كلها، في هذا الفراغ التاريخي الأصفر والمنحط، في يد رجل كان في البدء عبداً ثم حدثت ريح شديدة وضعته في مطرح الملك. وما إن صعد على كرسي الملك وغمرته الألقاب حتى أصيب بالذهول والحيرة وجعل يتجشأ، ثم يتقيّأ، ولم يدر ما يصنع بالكرسي. أصابه دوار البرّ والبحر والجبل، فنهض العبد الذي بداخله مكتمل الملامح وطفق يبحث له عن سيد جديد، وسرعان ما عثر عليه. لم يكن الرئيس هادي في حقيقته سوى ذكر غير مكتمل النضج، يفرّ من حرّيته وقوته إلى عبوديته وضعفه. وعندما تزوّده بالسلاح والحرّاس يذهب لبيعهم في الليل، الحرّاس والسلاح، ليستمتع بضعفه وهشاشته. لقد شرب عبوديته لسنين طويلة، كان يشربها في الليل البارد وكانت ترمم عظامه. وعندما تجاوز الستين عاماً لم يكن مكتمل العبودية وحسب بل أسوأ من ذلك: لقد كان عبد كل الأزمان.

وها نحن في هذه الليلة، وأختها، نبحث عن رجال شجعان لنقودهم، لا ليقودونا. وبالكاد نعثر عليهم. يعتقد الحوثي إنه عثر على أكبر مخزن للعبيد في العالم، أما أولئك العبيد الذين عثر عليهم عبد الملك الحوثي فهم الشعب اليمني، هكذا يظن. منذ ألف سنة قدم جد عبد الملك الحوثي إلى اليمن، ومنذ مائة ألف عام عاش جدّي على هذه الأرض. وبفارق 99 ألف عام ينتمي دمي إلى هذه الأرض بالمقارنة بعبد الملك الحوثي، لكنه يشترط، كي لا يطلق علي النيران، أن أكون عبداً ويكون سيداً. أما أنا فكل شرطي أن أكون أنا وهو سيدين يمنيين، وأن يكون هو مواطناً صالحاً وطيباً مثل جدّي وجاري.

وفي هذه الليلة خائرة القوى نبحث في كومة المهزومين عن رجل يقف في العراء معنا بيده سطل أسود ومجرفة بلدية لنعمل معاً على إفراغ المدن والقرى من السيول التي دخلتها فجأة، سيول الله التي لم يرسلها الله قط. نبحثُ ولا نجد، ونتحدّى وحدنا بلا خوف و بلا أمل، مؤمنيين بالتراب، وبالأغنيات البلدية وبالمظلومين، وبعينين سوداويين في قبو بعيد لا يعلم صاحبهما من وضعه في القبو ولا لماذا.
نبحث ولا نجد، ونحتمي بالجبل ونسند نساءنا ودفاترنا بأكتافنا، ونقول إننا سننتصر وإنهم سيفرّون. وفي كل يوم تطلع الشمس علينا جميعاً لا انتصروا ولا فررنا. وعندما لا نجد رجلاً شجاعاً من الجيش إلى جوارِنا، أو مثقفاً بطلاً يقفز وسطنا على طريقة برتراند راسل أو عبد الوهاب المسيري فإننا نمسح لعابنا الخائف بأظهر كفنا ثم نهدد الميليشيا القاتلة بأبنائنا. نهددهم بالأطفال الذين لا نعرف كيف سيقفون على أقدامهم وهم يرون الرصاص يضرب آباءهم في الخصر.

في هذه الساعات التي امتلأت مثلنا بالوجل والكدر وفقدان الشهية لكل شيء خرج مواطن يمني شاءت الأقدار أن يكون اسمه الصبيحي، ثم شاءت مرّة أخرى أن يكون وزيراً للدفاع، ثم شاءت مرّة ثالثة أن تمنحه نوراً في القلب وقوة في الكلمات وشمساً في العينين. خرج هذا النهار، وكان يضرب صدره وقبضته "لقد سئمت كل هذا" ثم اقتحم وزارة الدفاع بجنود قليلي العدد وطرد الميليشيا كلها شر طردة ملحقاً بهم كلماته القليلة التي جلبها معه من الجنوب، من الجنوب حيث يتعلم المرء على الرجولة والبسالة وطيبة القلب وحب التراب. من الجنوب حيث يمجد الأطفال التراب والرجال البحر والكهول التاريخ.
منع الحوثيون رئيس الأركان من عمله، فاستحى فخامة الرئيس عبده ربه منصور هادي، صاحب أطول اسم لرئيس وأصغر عقل لمخلوق وأعرض جبين لعبد. استحى هادي من الميليشيا وطلب من رئيس الأركان ألا يفعل شيئاً. 

وعندما سأله رئيس الأركان الجديد عن هذا اللاشيء الذي عليه أن يفعله قال له هادي "انتظر". لكن الصبيحي اقتحم مكتب رئيس الأركان وخلق كرسياً وأجلس صاحبه عليه وطرد الميليشيا الدينية الإرهابية للمرة الثانية وجمع جنوده وضباطه وصرخ فيهم "من هنا، ومن هذه الساعة سنستعيد كرامة الوطن".

قرأت مدونات الضباط الصغار الذين حضروا اللقاء فكانت كلماتهم تتحدث عن الكرامة التي صعدت عمودهم الفقري والنشوة التي أوقفت شعرات صدورهم وأعناقهم، فوقفوا جميعاً وأدوا له التحية العسكرية بطريقة قالوا إنهم لم يجربوها قط، ولم يسبق أن تدربوا عليها.
الصبيحي مواطن يمني شجاع عاش جدّه في هذه الأرض قبل مائة ألف عام، مثلنا ومثل أجدادنا. وهو الآن في صنعاء يجر سفينة معطلة في المحيط اسمها اليمن، ومن العار أن يترك لوحده يجرها، والرياح تضربه بوحشية ومجون، ويحيطه الخونة أجمعين من الرئيس حتى إطار سيارته.

في هذه الليلة الباردة من ليل ديسمبر النبيل، والحقير في آن أرفع لك تحية خاصة أيها السيد المبجل اللواء محمود الصبيحي، تحيّة عسكرية لم أسبق أن أديتها قط. 
لا أقول لك إنهم سيخرجون معك، ليعيدوا السفينة الغارقة إلى البر، أو يجنحوا بها إلى جزيرة
لكني أعدك بما هو أقل من ذلك: 
أنا المواطن الكاتب والطبيب سأقف معك، بكتفي وقبضتي وكلماتي. وإياك أن تفكّر إنك لوحدك، إياك. فهناك شخص آخر معك، وربما كان هناك في هذه الدلجة الحالكة ثالثٌ..
من يدري أيها الجنرال النبيل، من يدري.
تعظيم سلام.


من صفحة الكاتب على "الفيس بوك" 

تعليقات القراء
46396
ليتك كنت معنا
عثمان عبده
الأربعاء 17 ديسمبر 2014
أبدعت يامروان في الوصف ولكن ماجدوى أن نعالج قضايانا من خارج الحدود ؟ تعال وأد التحية العسكرية وساهم في جر السفينة ،،، تعال وبخلافه فالأذان من مالطة لا يجدي .

46396
خير صحفي
خالد علي
الأربعاء 17 ديسمبر 2014
مقالات د. مروان الغفوري رائعة جدا،، ومزيدا منها ، ولا تستجب لمن يدعوك للتوقف ،، أو المجيئ ألا غلى اليمن ،،، فكل اليمنيين بالداخل أو الخارج قلوبهم عل اليمن أرضا وإنسان


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها