شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

قائد شرطة ديالى: 28 قتيلاً من «داعش» في غارات جوية

الجمعة 19 ديسمبر 2014 07:30 مساءً الحدث - الاقتصادية السعودية

قال الفريق جميل الشمري قائد شرطة محافظة ديالى شرقي العراق، اليوم الجمعة، إن 28 عنصرا من “داعش” قتلوا في غارات جوية استهدفت مواقعهم شمال شرقي مدينة بعقوبة مركز المحافظة.

فيما أشار مصدر أمني آخر إلى أن التنظيم نفذ هجوماً انتحارياً استهدف نقطة تفتيش تابعة للشرطة في مدينة سامراء الاستراتيجية وخلف 3 قتلى من الشرطة و6 جرحى آخرين.

وفي تصريح لوكالة “الأناضول”، أوضح الشمري، أن المسؤول العسكري لـ”داعش” في مدينة المقدادية (35 كلم شمال شرقي بعقوبة) الملقب بـ”أبي خديجة” و27 عنصراً في التنظيم قتلوا بعد ظهر اليوم نتيجة قصف للطائرات العراقية استهدف مواقعهم في بساتين قرية سنسل(46 كلم شمال شرقي بعقوبة).

وأضاف أن “الهجوم الجوي الذي نفذته الطائرات العراقية تم بناء على معلومات استخباراتية دقيقة عن مواقع تمركز داعش”، لافتاً إلى أن “الهجوم لم يسفر عن أي خسائر في صفوف المدنيين”.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم “داعش” يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

في سياق متصل، قال مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين(شمال)، إن عنصراً من “داعش” نفّذ، فجر اليوم الجمعة، هجوماً انتحارياً بتفجير شاحنة مفخخة بنقطة تفتيش تابعة للشرطة في مدينة سامراء(125 كلم شمال العاصمة بغداد) والتابعة إداريا لمحافظة صلاح الدين.

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن الهجوم الانتحاري أسفر عن مقتل 3 عناصر من الشرطة، فضلاً عن الانتحاري، وإصابة 6 عناصر آخرين بجروح.

وتقطن مدينة سامراء الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية وميليشيات شيعية موالية لها، عشائر عربية سنية، ولكن وجود مرقد “الإمامين العسكريين” فيها جعلها قبلة لملايين الزوار الشيعة سنويا الذين يتوافدون عليها لأداء طقوسهم الدينية بمرقد الإمامين المقدسين لدى الشيعة، علي الهادي والحسن العسكري.

ويحاول “داعش” منذ أكثر من أسبوعين الهجوم على أطراف سامراء للسيطرة عليها، إلا أن القوات العراقية والميليشيات الشيعية نجحت حتى ظهر اليوم في صدها.

وفي 10 يونيو/ حزيران الماضي، سيطر تنظيم “داعش” على مدينة الموصل، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك في شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها “دولة الخلافة”.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها