شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

2015.. عام مواجهة التحديات

الخميس 01 يناير 2015 08:12 مساءً الحدث - وكالات
مع دقات الثانية عشرة صباح الخميس، غادرنا عام 2014 بعد ان شهد وضع العديد والعديد من التحديات أمام لاحقه 2015، سواء كان محليا أو على المستوى الاقليمي أو الدولي.
 
الكويت ومع أولى إطلالات العام الجديد تضع نصب أعينها عددا من التحديات تأتي على رأسها مواجهة هذا الانهيار المريع في أسعار النفط والذي تجاوزت نسبته 50%، والمضي قدما في الخطة التنموية الطموحة التي تزخر بمشاريع هادفة.
 
إقليميا، لاتزال المنطقة على شفا بركان يوشك ان ينفجر، وهو التحدي السياسي والعسكري الأبرز في وجه الشرق الأوسط والخليج خصوصا مع ظهور «داعش»، وتداعي التحالف الدولي المتألف من عشرات الدول لوقف زحفه ومحاصرة تداعياته وآثاره على المستويات كافة.
 
وإذا كان ما يسمى بالربيع العربي قد أفضى الى نتائج هزيلة، فمازالت الأوضاع في العراق وسورية وليبيا واليمن ملتهبة، والحرب فيها مستعرة، ولا تفاؤل كبيرا بحلول سياسية أو عسكرية لهذه الدائرة الجهنمية والقتال. التحديات أمام المجتمع الدولي زادت في 2014، ويحتمل ان تتعقد الأمور في 2015 مع فشل المنظومة الدولية في التوافق على أساليب ناجعة لحل المشاكل وبؤر التوتر، والتي تزيد وتتفاعل في كثير من مناطق العالم، فهل يكون عام 2015 هو عام مواجهة التحديات بالفعل؟ فلننتظر لنرى.
 
وكانت سيدني من أوائل المدن استقبالا للعام الجديد أمس باحتفالات صاخبة أقامتها لتدشين الانتقال الى سنة 2015. ومن هونغ كونغ الى لندن وصولا الى نيويورك او ريو دي جانيرو، احتفل ملايين الأشخاص عند منتصف الليل بحلول رأس السنة على أصوات الألعاب النارية والحفلات الموسيقية.
 
وفي سيدني، تم إطلاق طن من المفرقعات النارية المتعددة الألوان فوق الخليج. وحضر حوالي 1.6 مليون شخص الاحتفالات في اكبر مدن استراليا، حيث قام شخص من أصل إيراني في 15 ديسمبر باحتجاز 17 رهينة في مقهى.
 
وفي آسيا، تنظم احتفالات بحلول رأس السنة في هونغ كونغ بعرض ضوئي، حيث ستتم إنارة ناطحات السحاب في المستعمرة البريطانية السابقة لمدة 8 دقائق.
 
وفي تايوان كانت ناطحة السحاب «تايبي 101» مركز الاحتفالات مع عروض موسيقية.
 
وتم إطلاق الألعاب النارية أمام آلاف الأشخاص.
 
وفي بكين كان ترشيح المدينة لاستضافة الألعاب الأولمبية الشتوية للعام 2022 محور الاحتفالات في المجمع الأولمبي للمدينة بحضور العديد من الرياضيين وعازف البيانو لانغ لانغ.
 
وفي اليابان يزور 3 ملايين شخص خلال 3 أيام معبد ميجي جينغو في طوكيو. وفي أوروبا شارك النجم الأميركي ديفيد هاسلهوف في حفل موسيقي ضخم في الهواء الطلق عند بوابة براندبورغ في نفس المكان الرمزي الذي أحيا فيه حفلة في ديسمبر 1989 قرب الجدار الذي كان ينهار.
 
وفي باريس نظمت عروض بصرية في الشانزيليزيه تعكس طريقة عيش الباريسيين وتتطرق الى مواضيع بيئية. وستستضيف العاصمة الفرنسية في نهاية 2015 المؤتمر الدولي حول المناخ.
 
وفي إسبانيا، يرتقب ان يتجمع ملايين الأشخاص في بويرتا ديل سول في مدريد ضمن الاحتفالات التقليدية فيما تنظم برشلونة عرضا هائلا للألعاب النارية.
 
وفي بريطانيا، تم تنظيم عروض ضخمة ايضا على ضفة نهر التايمز لكنها ستكون مدفوعة لاعتبارات امنية بعد التدفق الكبير في السنوات الماضية.
 
وفي ليتوانيا، سيشهد الانتقال الى العام 2015 انتقال البلاد ايضا الى اعتماد اليورو فيما ستتولى لاتفيا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي ما يجعلها في واجهة المفاوضات مع روسيا بخصوص الأزمة مع أوكرانيا.
 
وحضر اكثر من مليوني شخص الى شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو لحضور عرض الألعاب النارية تزامنا ايضا مع الذكرى الـ 450 لتأسيس المدينة.
 
وفي نيويورك حضر مليون شخص الى تايمز سكوير العرض التقليدي لإنزال كرة الكريستال المتعددة الألوان. وستشارك في الاحتفالات مغنية الپوپ تايلور سويفت.

سيدني من أوائل عواصم العالم التي استقبلت العام الجديد باحتفالات صاخبة وألعاب نارية (سي. إن. إن)
 


الالعاب النارية أضاءت سماء سيدني مع دخول العام الجديد(أ.ف.پ)
 


تم استخدام نحو طن من المفرقعات النارية(أ.ف.پ)
 












الألعاب النارية في ماليزيا
 


الفليبنيون يحتفلون


هونغ كونغ استقبلت العام الجديد بالألعاب النارية


الاحتفالات في خليج مارينا في سنغافورة


الاحتفالات في كوريا الشمالية

 

حوادث الطيران لم تمنع الماليزيين من الاحتفال بالعام الجديد

 

 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها