الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تركيا: العالم ليس حازما في حربه على الإرهاب

الاثنين 12 يناير 2015 07:04 مساءً الحدث - متابعات
أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الاثنين أن "العالم ليس حازما في حربه على الإرهاب" وانه لا وجود لتعريف متفق عليه عالميا حتى الآن.
 
ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أوغلو قوله إن "الإرهاب" من جهة و"العنصرية والتمييز ومعاداة الأجانب" من جهة أخرى عاملان يستهدفان أوروبا.
 
واضاف أوغلو أن العوامل التي تغذي "الإرهاب" تختلف من منطقة جغرافية إلى أخرى ..مؤكدا "موقف تركيا الثابت في الوقوف بوجه الإرهاب ومحاربته بحزم أيا كانت منطلقاته ودوافعه وأهدافه".
 
من جانب اخر أشار أوغلو إلى التعاون الأمني مع السلطات الفرنسية بشأن تعقب زوجة منفذ الهجوم على المتجر في باريس الجمعة الماضي قائلا "ابلغنا الجانب الفرنسي أن حياة بومدين زوجة أمادي كوليبالي منفذ الهجوم على المتجر وصلت تركيا في الـ2 من يناير الجاري قادمة من مدريد ودخلت سوريا عبر تركيا".
 
كما أوضح أوغلو أن "كاميرات المراقبة في مطار اسطنبول سجلت وصول بومدين إلى تركيا..مشيرا الى أن المعلومات الواردة من هاتفها النقال أظهرت عبورها إلى سوريا في الـ8 من الشهر الجاري".

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها