ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بتواجد يمني وبمشاركة 40 أديباً وشاعراً عربياً "الأدب العربي" 11يوماً في ضيافة برلين

الخميس 10 سبتمبر 2009 01:13 مساءً

يحل الأدب العربي على مدى 11 يوماً ضيفاً على فعاليات "مهرجان برلين الدولي للآداب" في دورته التاسعة التي انطلقت أمس الأربعاء بمشاركة نحو 40 أديبا من مختلف الدول العربية ، بالإضافة إلى مشاركة أدباء من الهند والمجر وباكستان وبريطانيا وفرنسا وايرلندا ، حيث ستتحول برلين خلال الفترة من"9-20" سبتمبر الجاري قبلة للأدباء والشعراء والفنانين  من شتّى أنحاء العالم ، وجاء العالم العربي هذا العام محور المهرجان الذي تركّز فعالياته على التعريف بالأدب العربي المعاصر، بدءً من منطقة الخليج مرورا بالشرق الأوسط وانتهاء بالمغرب العربي.

المهرجان الذي تنظمه "مؤسّسة بيتر فايس للفن والسياسة" بالتعاون مع" لجنة المهرجانات في برلين"  أختار هذا العام أن يحتفي بالعالم العربي من خلال إعداده  برنامجاً خاصاً لذلك  يتضمّن أماسي شعريّة، قراءات أدبيّة، حلقات نقاش، ورش عمل، موسيقى وعرض أفلام وثائقيّة، متناولاً بعمق التطورات الأدبية والسياسية المعاصرة في العالم العربي.

                                                                                            
                                                                                                              مدير المهرجان

 

رسالة انفتاح!

وعن اختيار العالم العربي محورا لفعاليات مهرجان برلين الدولي نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مديره، أولريش شرايبر قوله  "الأدب العربي قلّما ينشر أو يقرأ خارج دول منشأه" مشيرا إلى أنّه تم هذا العام دعوة شعراء وكتّاب نثر لم تترجم أعمالهم من قبل إلى الألمانية ولم يزوروا برلين من قبل وبالتالي فإن المهرجان فرصة للتعريف بالأدب العربي المعاصر كما يشكل رسالة انفتاح على الأدب العربي

  من جهته، أكّد مدير مهرجانات برلين، يواخيم زارتوريوس أن المهرجان يعد أوّل مهرجان من نوعه بهذا الشكل والحجم، الذي يسلّط الضوء على "الأدب والحياة في 22 دولة عربية، تتميّز بثرائها التاريخي والسياسي".

وتهدف هذه التظاهرة  التي  تُعرض  فيها  أعمال أكثر من 256 كاتباً وأديبا عالمياً ، بينهم 56 ألمانيا – بحسب أولريش شرايبر- إتاحة الفرصة للمهتمين من الجمهور للانفتاح على الأدب العربي، وتشجيع التفاهم المتبادل بين الطرفين ودعم التواصل بين الفنانين والأدباء والكتاب.

ومن أبرز الأدباء والشعراء العرب المشاركين في المهرجان هم، من السعودية يوسف المحيميد، رجاء العالم، عبده خال، ومن اليمن أروى عبده عثمان وعلي المقري، وغيرهم.كما تتسع محاور النقاش والبحث أيضاً لتشمل المغرب العربي، «المغرب العربي: اليومي والاستثنائي»، «شمالي الصحراء ـــــ نظرة مغربيّة إلى التطور في أفريقيا» وفي هذا السياق، يستقبل المهرجان رشيد بو جدرة وآسيا جبّار (الجزائر)، ياسين عدنان يوسف أمين العلمي (المغرب)، المنصف المزغني (تونس)... ومن المشرق، يستضيف المهرجان المصري يوسف زيدان الحائز جائزة «بوكر» العربية لعام 2009 عن روايته «عزازيل»، كما يستضيف عدداً كبيراً من الكتّاب بينهم علويّة صبح، جمانة حداد، علي بدر، عابد إسماعيل، غسان زقطان، والشاعرة الإماراتية نجوم الغانم، كما يشارك أيضا في المهرجان السّوري خالد خليفة، وعلاء هلال من عرب إسرائيل والروائي طالب الرفاعي من الكويت ، وغيرهم.

 الجدير بالذكر بأن مهرجان الأدب الدولي ببرلين  يعد أحد أهم المنابر الدولية للحوار الأدبي والشعري على مستوى العالم.