من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مسرحية في لندن عن الأميرة الراحلة ( ديانا ) كشف حقيقة موتها!

الأربعاء 18 فبراير 2015 08:38 صباحاً الحدث - صنعاء

“الحقيقة والأكاذيب وديانا” ، مسرحية مثيرة للجدل تعرض حالياً في لندن وتحاول الكشف عن معلومات جديدة حول وفاة الأميرة ديانا .
الكاتب والممثل المسرحي جون كونواي اقتبس هذا العمل من كتاب الصحفي الإنجليزي جون مورغان بعنوان” من قتل الأميرة ديانا” ويرى أنه يجب إعادة فتح تحقيق في مقتل الليدي ديانا.
يقول الممثل جون كوناي: “ أعتقد أنه الوقت المناسب لرواية القصة، ففي السنوات القليلة الماضية، فقد الجمهور البريطاني الثقة في الكثيرمن الأشياء التي تقولها المؤسسات الرسمية، لقد رأى الكثيرمن الوقائع التاريخية التي وصلت إلى المحاكم، في إعتقادي أن هناك العديد من الأدلة الخاصة بمقتل ديانا، تحقيق هيلزبره أظهرلنا أنه يمكن إعادة فتح تحقيق في قضية ما وأود رؤية الشيء ذاته مع ديانا”.
وقد تطرق العمل المسرحي من جديد إلى نظرية المؤامرة التي أدت إلى مقتل الليدي ديانا والمرتبطة برفض العائلة المالكة لعلاقتها مع دودي الفايد المسلم، كما أثارت إمكانية أن يكون صديق ديانا السابق جيمس هيويت هو والد الأمير هاري.
مسرحية “الحقيقة والأكاذيب وديانا “ المثيرة للجدل، تعرض في مسرح شرينغ كروس في لندن حتى منتصف شهر فبراير الحالي.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها