حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

نقابة الصحفيين تحمل جماعة الحوثي مسئولية العبث بمؤسسة الشموع للصحافة والطباعة والنشر

الثلاثاء 24 فبراير 2015 06:07 مساءً الحدث - خاص

 تلقت نقابة الصحفيين بلاغا من مؤسسة الشموع للصحافة والطباعة والنشر تفيد فيه استمرار احتلال مبنى مؤسسة الشموع وصحيفة أخبار اليوم بالعاصمة صنعاء من قبل مليشيات الحوثي لليوم الثامن عشر على التوالي ، وشروع المليشيات بعمليات النهب المنظم لأجهزة وممتلكات المؤسسة على نحو لصوصي.
نقابة الصحفيين وهي تدين هذه التصرفات من قبل الجماعة التي سيطرت على وسائل الإعلام الرسمية بالقوة وبدأت بالسيطرة على وسائل الإعلام الخاصة فأنها تحمل جماعة الحوثي مسئولية أي عبث او نهب او اضرار تقوم به في مؤسسة الشموع وتجدد مطالبتها بسرعة إخلاء مبنى المؤسسة.
وتدعو نقابة الصحفيين الوسط الصحفي لمقاومة هذه الانتهاكات بكل الوسائل السلمية المتاحة وتعرية ممارسات الجماعة المعادية لحرية الرأي والتعبير. كما تدعو إلى وقفة تضامنية مع مؤسسة الشموع الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس في مقر النقابة ومن ثم الانطلاق الى امام مبنى مؤسسة الشموع.


نقابة الصحفيين اليمنيين


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها