شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

انقلاب مفاجئ بروسيا وبوتين رهن الاعتقال

الأحد 15 مارس 2015 08:58 مساءً الحدث - صنعاء
أزاحت صحيفة الديلي ميل البريطانية المحافظة اليوم الأحد، الستار عن الشائعات التي خرجت من كل وسائل الإعلام العالمية في الأيام الأخيرة ونقلت الصحيفة ما أسمته بالشائعة الجديدة التي تشير إلى حدوث انقلاب أمني بموسكو تسبب في تحييد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الحكم مؤكدة أنه ما زال على قيد الحياة.
 
وأوضحت الصحيفة أن نيكولاي باتروشيف، رئيس جهاز المخابرات الروسي السابق، يقف وراء المؤامرة المزعومة لتحييد بوتين مشيرة إلى عدم ظهور بوتين علنا أمام العامة منذ 9 أيام كما أن وجود قافلة شاحنات أمام الكرملين غذّت شائعات رحيل الرئيس.
 
ورجحت الصحيفة أن تكون تلك الشاحنات ذات صلة باستعدادات الاحتفال الوطني بالذكرى الأولى لاستعادة روسيا شبه جزيرة القرم ناقلة عن أحد الموالين للكرملين أن بوتين محيد عن السلطة في الوقت الحالي ولكنه ما زال حيا.
 
وأكد المصدر الروسي للصحيفة أن بوتين موجود الآن تحت سيطرة وكالات الفيتو الروسية والتي يتوقع أنها تقف وراء الانقلاب المزعوم، موضحا أنه يملك معلومات تفيد بلقاء باتروشيف برمضان قديروف، الزعيم الشيشاني، في 11 مارس الماضي بالإضافة لزيارته الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من الحظر المفروض على كبار قادة روسيا من دخول الولايات المتحدة الأمريكية.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الصور التي أصدرها الكرملين، الجمعة الماضية، للقاء الرئيس الروسي بوتين برئيس المحكمة العليا يعود تاريخها لعام 2011 وأن الهدف منها هو إيهام الجماهير بأنه ما زال يمارس مهام عمله كرئيس للدولة، متعجبة من صمت كل من رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف ووزير الدفاع سيرجي شويجو ورئيس موظفي الكرملين سيرجي إيفانوف حتى الآن بشأن تلك الشائعات.
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها