الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

انقلاب مفاجئ بروسيا وبوتين رهن الاعتقال

الأحد 15 مارس 2015 08:58 مساءً الحدث - صنعاء
أزاحت صحيفة الديلي ميل البريطانية المحافظة اليوم الأحد، الستار عن الشائعات التي خرجت من كل وسائل الإعلام العالمية في الأيام الأخيرة ونقلت الصحيفة ما أسمته بالشائعة الجديدة التي تشير إلى حدوث انقلاب أمني بموسكو تسبب في تحييد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الحكم مؤكدة أنه ما زال على قيد الحياة.
 
وأوضحت الصحيفة أن نيكولاي باتروشيف، رئيس جهاز المخابرات الروسي السابق، يقف وراء المؤامرة المزعومة لتحييد بوتين مشيرة إلى عدم ظهور بوتين علنا أمام العامة منذ 9 أيام كما أن وجود قافلة شاحنات أمام الكرملين غذّت شائعات رحيل الرئيس.
 
ورجحت الصحيفة أن تكون تلك الشاحنات ذات صلة باستعدادات الاحتفال الوطني بالذكرى الأولى لاستعادة روسيا شبه جزيرة القرم ناقلة عن أحد الموالين للكرملين أن بوتين محيد عن السلطة في الوقت الحالي ولكنه ما زال حيا.
 
وأكد المصدر الروسي للصحيفة أن بوتين موجود الآن تحت سيطرة وكالات الفيتو الروسية والتي يتوقع أنها تقف وراء الانقلاب المزعوم، موضحا أنه يملك معلومات تفيد بلقاء باتروشيف برمضان قديروف، الزعيم الشيشاني، في 11 مارس الماضي بالإضافة لزيارته الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من الحظر المفروض على كبار قادة روسيا من دخول الولايات المتحدة الأمريكية.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الصور التي أصدرها الكرملين، الجمعة الماضية، للقاء الرئيس الروسي بوتين برئيس المحكمة العليا يعود تاريخها لعام 2011 وأن الهدف منها هو إيهام الجماهير بأنه ما زال يمارس مهام عمله كرئيس للدولة، متعجبة من صمت كل من رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف ووزير الدفاع سيرجي شويجو ورئيس موظفي الكرملين سيرجي إيفانوف حتى الآن بشأن تلك الشائعات.
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها