شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مصادر: اتفاق بين مصر وحماس على تسليم معبر رفح للحرس الرئاسى الفلسطينى

الاثنين 06 أبريل 2015 10:01 مساءً الحدث - اليوم السابع
كتب محمود محيى
 
 
كشفت مصادر فلسطينية، اليوم الأحد، عن صيغة جرى التوافق عليها بين الجانب المصرى وحركة "حماس"، تقضى بسرعة تسليم معبر رفح الحدودى إلى قوات حرس الرئاسة الفلسطينية، بالمشاركة مع قوات مصرية متمركزة على حدود قطاع غزة، على أن يجرى فتحه بشكل دائم للتخفيف من معاناة سكان القطاع، متوقعة أن يتم تسليم المعبر خلال الأسابيع القادمة. ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن المصادر قولهم لوكالة "قدس نت" الفلسطينية للأنباء، أن السفارة الفلسطينية فى القاهرة تجرى حاليًا كافة الترتيبات والاستعدادات مع الجانب المصرى لتنفيذ هذه التفاهمات التى تم التوصل إليها خلال زيارة وفد من حركة الجهاد الإسلامى للقاهرة مؤخرا. وأضافت المصادر الفلسطينية أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اجتمع خلال زيارته الأخيرة لمصر مع عدد من كبار المسئولين الأمنيين فى القاهرة، مؤكدًا جاهزية الحرس الرئاسى لاستلام المعبر والإشراف عليه، وهو ما اعتبره الجانب المصرى تعهدًا فلسطينيًا بالحفاظ على الأمن القومى المصرى ومنع أية محاولات لزعزعة الاستقرار فى مصر. 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها