حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الإتحاد الدولي للصحافيين استنكر إختطاف صحفي يمني واعتبرها فضيحة

الخميس 01 أكتوبر 2009 08:55 مساءً

وصف رئيس الإتحاد الدولي للصحافيين جيم أبو ملحة عملية اختطاف الصحافي اليمني محمد المقالح في منتصف الشهر الماضي دون معرفة مصيره حتى الآن بأنه "فضيحة". وقال أبو ملحة في تصريح صحافي خلال فعالية إطلاق "مبادرة الصحافة الأخلاقية" التي أنهت أعمالها اليوم الخميس في العاصمة، صنعاء، "انها فضيحة ان يختفي صحافي في القرن الواحد والعشرين دون ان يعرف مكانه أو من اختطفه".

وتتهم أحزاب المعارضة اليمنية ممثلة فى " اللقاء المشترك" أجهزة المخابرات اليمنية قيامها باختطاف المقالح من الشارع العام فى 17 سبتمبر/أيلول الماضي على خلفية مواقفه من الحرب الدائرة بين الجيش والمتمردين الحوثيين. وأضاف أبو ملحة ان يختفي شخص بهذه الطريقة دليل على ان من اختطفه جبناء، مؤكدا ان الاتحاد الدولي يقف مع المقالح حتى الإفراج عنه.

وقال بو ملحة بأنه بعث برسالة إلى السلطات اليمنية ناشدها ان تكون هذه هي المرة الأخيرة التي تخفي فيها شخص ولا يعرف مكانه، ودعا إلى ان تكون نقابة الصحافيين في اليمن هي المعنية بإدارة العمل الصحافي.

من جانبه، استنكر نقيب الصحافيين السابق عبدالباري طاهر السلوك الذي يمارس على الصحافيين في اليمن، ودعا إلى تنظيم مسيرات واعتصام امام مقرات الأمن القومي والأمن السياسي لمعرفة مصير المقالح. ومدح طاهر القبيلة، وقال عندما تختطف شخصا تقوم بإكرامه وتبلغ أسرته بمكانه فيما السلطات الامنية تقوم بعكس ذلك. وأشار طاهر إلى ان الصحافي في اليمن يسجن بالباطل من دون اعتبار للقوانين بما فيها من عقوبات تخالف الدستور.

وكانت أسرة المقالح واعلامييون ومنظمات مجتمع مدني نفذوا في القاعة المخصصة لفعالية اطلاق "مبادرة الصحافة الأخلاقية" اعتصاما طالبوا فيه بمعرفة مكانه وإطلاق سراحه من قبل الأجهزة الامنية

 

الصورة عن المصدر.