حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وفاة " بسام أبو طالب المعتقل لدى الامن السياسي من عامين دون تقديمة للمحاكمة..

الاثنين 05 أكتوبر 2009 06:14 مساءً

 

 في بلاغ صحفي – تلقى الـــــــــحدث على  نسخة منه -كشفت المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية عن وفاة معتقل لدى الأمن السياسي بصنعاء لأكثر من سنتين ونصف بذريعة أحداث حرب صعدة.

  "بسام أبو طالب" الذي توفى داخل  معتقل الأمن السياسي بصنعاء يوم الأحد 4/9/2009م بعد اعتقال دون محاكمة ودون إحالته للقضاء دام لأكثر من سنتين ونصف.

وطالبت المنظمة بتشكيل لجنة برلمانية مستقلة بشكل للتحقيق بشكل عاجل وعلني وشفاف في وفاة أبو طالب، محذرة من تمييع القضية والعبث بها كما سبق التلاعب بقضية وفاة "هاشم حجر" بالسجن المركزي بصنعاء ومعتقل آخر بسجن محافظة حجة بنفس الذريعة.

كما طالبت المنظمة اليمنية بالكشف عن أسباب الأمراض التي تظهر داخل زنازين الأمن السياسي وعن خفايا التعذيب في أقبية جهازي الأمن السياسي والقومي، مطالبة المنظمات الحقوقية والإنسانية والدولية بالتدخل والمتابعة والاستنكار للجرائم ضد الإنسانية التي تنتهك داخل معتقلات الأمن السياسي والقومي.

وأشارت المنظمة إلى أنها سبق وأن طالبت بالإفراج عن المعتقل الكتوفي "بسام أبو طالب" وفي وقت مبكر، كما طالبت بمعالجته، وأوضحت أن بسام مريض حيث ظهرت عليه أعراض مرضه داخل زنازين الأمن السياسي.