حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وفاة " بسام أبو طالب المعتقل لدى الامن السياسي من عامين دون تقديمة للمحاكمة..

الاثنين 05 أكتوبر 2009 06:14 مساءً

 

 في بلاغ صحفي – تلقى الـــــــــحدث على  نسخة منه -كشفت المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية عن وفاة معتقل لدى الأمن السياسي بصنعاء لأكثر من سنتين ونصف بذريعة أحداث حرب صعدة.

  "بسام أبو طالب" الذي توفى داخل  معتقل الأمن السياسي بصنعاء يوم الأحد 4/9/2009م بعد اعتقال دون محاكمة ودون إحالته للقضاء دام لأكثر من سنتين ونصف.

وطالبت المنظمة بتشكيل لجنة برلمانية مستقلة بشكل للتحقيق بشكل عاجل وعلني وشفاف في وفاة أبو طالب، محذرة من تمييع القضية والعبث بها كما سبق التلاعب بقضية وفاة "هاشم حجر" بالسجن المركزي بصنعاء ومعتقل آخر بسجن محافظة حجة بنفس الذريعة.

كما طالبت المنظمة اليمنية بالكشف عن أسباب الأمراض التي تظهر داخل زنازين الأمن السياسي وعن خفايا التعذيب في أقبية جهازي الأمن السياسي والقومي، مطالبة المنظمات الحقوقية والإنسانية والدولية بالتدخل والمتابعة والاستنكار للجرائم ضد الإنسانية التي تنتهك داخل معتقلات الأمن السياسي والقومي.

وأشارت المنظمة إلى أنها سبق وأن طالبت بالإفراج عن المعتقل الكتوفي "بسام أبو طالب" وفي وقت مبكر، كما طالبت بمعالجته، وأوضحت أن بسام مريض حيث ظهرت عليه أعراض مرضه داخل زنازين الأمن السياسي.