منوعــات
Google+
مقالات الرأي
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

لأول مرة اذاعة المانيا تطلق برنامج لتفسير القران

الخميس 28 مايو 2015 09:19 مساءً الحدث - صنعاء

في سابقة الأولى من نوعها قامت أذاعت المانيا بإطلاق برنامج لتعريف المستمعين الألمانيين بالدين الإسلامي و تاريخه و ذلك عبر تفسير لايات القران الكريم ، و اطلق البرنامج تحت اسم “تفسير القران” ، وذلك منذ حوالي شهرين .

و مدة هذا البرنامج لا تتجاوز الخمس دقائق ، و قال مدير الاذاعة ” فيلي شتويل” في تصريح صحفي له “كل الناس يتحدثون القران ، ولكن القليلين منهم قرؤوه ” ، و قالت احدى القائمات على البرنامج الكتورة طوبي إيشك “أن الذين لديهم صورة سلبية عن الإسلام كما يقدمه الإعلام، سيكونون مسرورين بسماع تفسيرات آخرى للقرآن، خصوصا عندما يأتي ذلك من مسلمين. ويهدف البرنامج إلى لفت الانتباه إلى صعوبة تفسير القرآن بسبب الشروحات المختلفة التي يقدمها المختصون هنا وهناك. كما يفسح البرنامج المجال للمسلمين في ألمانيا للتعريف بالقرآن للعموم ومن منظورهم، وبالتالي المساهمة في الحوار بين الأديان المختلفة” .

و يقوم بتقديم واعداد هذا البرنامج 3 من المسلمين المختصين بالشريعة الاسلامية هم البروفيسور عمر أوزسوي ، والدكتور ميلاد كريمي، والدكتورة طوبى إيشك .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها