أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 22 يونيو 2015 03:01 مساءً

يسفكون الدم ويتاجرون به

د محمد جميح

معلوم أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ما زال على ولائه لزعيم التنظيم العالمي أيمن الظواهري...
 
لم تبايع قاعد اليمن "أبوبكر البغدادي" خليفة تنظيم "الدولة الإسلامية" وبالتالي، لا وجود لتنظيم الدولة في اليمن... الموجود في اليمن هو تنظيم القاعدة...
 
وكلما حدث تفجير إرهابي يستهدف مساجدنا تخترع جهة ما حساباً على تويتر باسم تنظيم الدولة يتبنى العملية...
 
استقبال رمضان بدماء المصلين جريمة بشعة...
 
الأبشع أن الجهات الاستخبارية التي نفذتها تخترع تنظيماً غير موجود في اليمن يتبنى العملية لأغراض غير خافية...
 
لا يمكن فصل ما جرى الليلة قي صنعاء، عما يجري في جنيف من تلكؤ في التفاوض...
يراد لدماء المصلين أن تغطي على جريمة إفشال جنيف...
لا يحدثني أحد عن استهداف منزل لصالح الصماد أو غيره...
المنزل المستهدف اختير بعناية وقت أن خلا من ساكنيه...
 
الذين أزهقت أرواحهم هم أبرياء في مساجد صنعاء المكلومة...
الذي قتل ليس الصماد، لأن الذي استهدف منزله يعلم أنه ليس في المنزل...
لم يقتل الصماد ، وإنما ذهب المساكين من اليمنيين في صنعاء...
 
اللعب بورقة "داعش" لتمثيل دور الضحية لم يعد مجدياً...
دماء المصلين لعنة على من يسفكونها ثم يتاجرون بها...
صوموا أيها اليمنيون...
وصلوا لله أن يريح هذا الشعب من قياداته السياسية...
وزعماء جماعاته الدينية المؤدلجة...
غص الكلام في الحلق...
ولا أدري هل أقول:
كل عام وأنتم بخير...
أم...
إنا لله وإنا إليه راجعون...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها