أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 22 يونيو 2015 03:01 مساءً

يسفكون الدم ويتاجرون به

د محمد جميح

معلوم أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ما زال على ولائه لزعيم التنظيم العالمي أيمن الظواهري...
 
لم تبايع قاعد اليمن "أبوبكر البغدادي" خليفة تنظيم "الدولة الإسلامية" وبالتالي، لا وجود لتنظيم الدولة في اليمن... الموجود في اليمن هو تنظيم القاعدة...
 
وكلما حدث تفجير إرهابي يستهدف مساجدنا تخترع جهة ما حساباً على تويتر باسم تنظيم الدولة يتبنى العملية...
 
استقبال رمضان بدماء المصلين جريمة بشعة...
 
الأبشع أن الجهات الاستخبارية التي نفذتها تخترع تنظيماً غير موجود في اليمن يتبنى العملية لأغراض غير خافية...
 
لا يمكن فصل ما جرى الليلة قي صنعاء، عما يجري في جنيف من تلكؤ في التفاوض...
يراد لدماء المصلين أن تغطي على جريمة إفشال جنيف...
لا يحدثني أحد عن استهداف منزل لصالح الصماد أو غيره...
المنزل المستهدف اختير بعناية وقت أن خلا من ساكنيه...
 
الذين أزهقت أرواحهم هم أبرياء في مساجد صنعاء المكلومة...
الذي قتل ليس الصماد، لأن الذي استهدف منزله يعلم أنه ليس في المنزل...
لم يقتل الصماد ، وإنما ذهب المساكين من اليمنيين في صنعاء...
 
اللعب بورقة "داعش" لتمثيل دور الضحية لم يعد مجدياً...
دماء المصلين لعنة على من يسفكونها ثم يتاجرون بها...
صوموا أيها اليمنيون...
وصلوا لله أن يريح هذا الشعب من قياداته السياسية...
وزعماء جماعاته الدينية المؤدلجة...
غص الكلام في الحلق...
ولا أدري هل أقول:
كل عام وأنتم بخير...
أم...
إنا لله وإنا إليه راجعون...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها