حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

فيصل القاسم لأحمد منصور: احمد ربك أنك متهم بالسرقة والاغتصاب والاختطاف

الاثنين 22 يونيو 2015 03:10 مساءً الحدث - متابعات

وجه الإعلامي السوري فيصل القاسم مقدم برنامج “الاتجاه المعاكس” في قناة الجزيرة الفضائية، رسالة تضامنية إلى زميله المصري أحمد منصور مقدم برنامج “بلا حدود”، الذي يمضي يومه الثالث محتجزا في العاصمة الألمانية برلين.

 

وبشكل ساخر كعادة بقية منشوراته، كتب فيصل القاسم عبر صفحته الشخصية في موقع “فيس بوك”: “أخي أحمد منصور: احمد ربك أنك متهم بالسرقة، والاغتصاب، والاختطاف فقط”.

 

وتابع: “أنا اتهمني الكر ابن الكر العميد وفيق الناصر رئيس المخابرات العسكرية في السويداء بتحويل بيتي إلى مركز لإيواء وتدريب الإرهابيين وتصنيع قنابل انشطارية وخنفشارية قرقوشية زنقوحية مشقوفية”.

 

وأضاف: “لا تقلق وكمان وجدوا كميات رهيبة من الأسلحة الثقيلة وقطع تبديل طائرات في مزرعتي. كنت أقوم بتصنيعها عن بعد عبر الموبايل من الدوحة فتظهر في السويداء جاهزة للاستخدام، وكمان اتهموني بحفر نفق بطول عشرين كيلو متراً يمتد من ظهر الجبل إلى دارنا في قرية الثعلة للقيام بعمليات إرهابية، والحمد لله أن السلاح النووي الذي وجدوه بالحمام في بيتي كان من النوع النباتي. الله ستر”.

 

وختم القاسم، رسالته إلى أحمد منصور، قائلا: “ابسط يا عم”.

 

وكانت السلطات الألمانية أبلغت أحمد منصور بأن إيقافه في مطار برلين يأتي بسبب مذكرة التوقيف الصادرة بحقه من سلطات بلاده، حيث اتهمت حكومة الانقلاب أحمد منصور بالتورط في جرائم الاختطاف والاغتصاب والسرقة، بالإضافة إلى إصدارها حكما بحقه بالسجن 15 سنة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها