الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أردوغان: لا سنة ولا شيعة إنما الإسلام.. الطائفية تسببت بقتل المسلمين وداعش سلبية على الدين..

الثلاثاء 21 يوليو 2015 01:04 مساءً الحدث - متابعات

 قال الرئيس التركي رجب اردوغان,انه لا يوجد دين اسمه السنه او دين اسمه الشيعة ,انما يوجد دين واحد اسمه الاسلام .

وفي كلمته ضمن فعاليات أسبوع المولد النبوي الشريف لعام 2015، التي أقيمت امس الأحد في اسطنبول، بتنظيم وزارة الثقافة والسياحة، بالتعاون مع رئاسة الشؤون الدينية، أضاف أردوغان، أنهم يكافحون الجماعات التي تتخذ المذاهب دينا لها.

وأشار إلى أن الخراب الذي قام به تنظيم «داعش« الإرهابي، من الصعب جدا حتى على أعداء المسلمين أن يقوموا به، قائلا: «ما قامت به داعش تخطى كل الحدود، بما فيها محاولات الأعداء، ولا تصب أعمال داعش في مصلحة الإسلام، بل على العكس تماما، تضر كثيرا بالإسلام وتؤثر سلبيا عليه«.

وأوضح أردوغان أن الطائفية تسببت في تقسيم المسلمين، والمسلمين في العراق واليمن وسوريا وفلسطين يقتلون المسلمين بلا رحمة ولا شفقة، لافتا إلى أن بعض الجماعات تتخذ مذهبا معينا دينا لها لتقتل الآخر


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها