شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أردوغان: لا سنة ولا شيعة إنما الإسلام.. الطائفية تسببت بقتل المسلمين وداعش سلبية على الدين..

الثلاثاء 21 يوليو 2015 01:04 مساءً الحدث - متابعات

 قال الرئيس التركي رجب اردوغان,انه لا يوجد دين اسمه السنه او دين اسمه الشيعة ,انما يوجد دين واحد اسمه الاسلام .

وفي كلمته ضمن فعاليات أسبوع المولد النبوي الشريف لعام 2015، التي أقيمت امس الأحد في اسطنبول، بتنظيم وزارة الثقافة والسياحة، بالتعاون مع رئاسة الشؤون الدينية، أضاف أردوغان، أنهم يكافحون الجماعات التي تتخذ المذاهب دينا لها.

وأشار إلى أن الخراب الذي قام به تنظيم «داعش« الإرهابي، من الصعب جدا حتى على أعداء المسلمين أن يقوموا به، قائلا: «ما قامت به داعش تخطى كل الحدود، بما فيها محاولات الأعداء، ولا تصب أعمال داعش في مصلحة الإسلام، بل على العكس تماما، تضر كثيرا بالإسلام وتؤثر سلبيا عليه«.

وأوضح أردوغان أن الطائفية تسببت في تقسيم المسلمين، والمسلمين في العراق واليمن وسوريا وفلسطين يقتلون المسلمين بلا رحمة ولا شفقة، لافتا إلى أن بعض الجماعات تتخذ مذهبا معينا دينا لها لتقتل الآخر


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها