من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

شاهد.. القمر الأزرق يظهر في سماء القاهرة

السبت 01 أغسطس 2015 10:26 صباحاً الحدث - علوم وتكنولوجيا
في ظاهرة فلكية نادرة الحدوث قال الباحث أحمد عبد القادر المتخصص في السياحة الفلكية، إنه جارى حاليًا رصد ظاهرة “القمر الأزرق” الذي ظهر في أفق معابد الكرنك بالأقصر في ظاهرة فلكية فريدة تحدث كل عامين أو3 أعوام، وهو ثاني بدر يشهده شهر يوليو الحالي حيث اكتمل البدر الأول في الثاني من ذات الشهر.
 
وأوضح عبد القادر – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الجمعة – أن المرة الأخيرة التي شهد فيها شهر يوليو حدوث ظاهرة “القمر الأزرق” كانت في عام 2004، ولن تحدث تلك الظاهرة في شهر يوليو مرة أخرى حتى عام 2034، وذلك وفقا للحسابات الفلكية، مشيرًا إلى أن “القمر الأزرق” يعرف بالبدر رقم 13، حيث يكون زائدًا عن الإثنا عشر شهرًا قمريًا المعروفة للسنة القمرية.
 
يذكر أن المرة الأخيرة التي شهدت فيها سماء الأرض حدوث ظاهرة “القمر الأزرق” كانت يوم 31 أغسطس عام 2012، ومن المثير للاهتمام أنها حدثت يوم “الجمعة” أيضا، ومن المتوقع أن تحدث الظاهرة المرة القادمة في شهر يناير عام 2018.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها