أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 09 سبتمبر 2015 10:31 صباحاً

(حذاقة) الانقلابيين أعيت من يداويها

رشاد الشرعبي

لازالوا يعتقدوا في انفسهم الذكاء والحذاقة ويطرحوا الشروط ويعلنوا القبول بقرار مجلس الأمن 2216 مع اشتراطات, وكأنهم لازالوا في سبتمبر 2014 وليس سبتمبر 2015, وكأنهم لم يقوموا بتدمير اليمن وسفكهم المستمر لدماء اليمنيين شرقا وغربا وشمالا وجنوبا, بل وضربهم للنسيج الاجتماعي في العمق وإحداث شروخ في المجتمع لن يتم ردمها ومعالجتها لعقود قادمة..

انهم مازالوا يتعاملون بحذاقة تكشف عن لامسئولية تجاه انفسهم وأقاربهم وليس فقط وطنهم وشعبهم, ولا زالت ايران والقوى الدولية المتواطئة مع انقلابهم وجرائمهم تغرر بهم وتدفعهم الى مزيد من الدمار والدماء والشروخ في عمق المجتمع ولن يتجاوزوا تلك النيران التي اوقدوا لها وسيحترقون بألسنتها المشتعلة..

لازالت الفرص مواتية للحفاظ على ماتبقى من وطن اسمه اليمن وشعب عظيم يتلقى ضرباتهم الموجعة والغادرة, وللحفاظ على انفسهم واسرهم قبل ذلك, ومانهبوه من اموال عامة واسلحة الدولة واكتسبوه في السوق السوداء والاتاوات التي فرضوها... بامكانهم ايقاف كل ذلك الدمار ونزيف الدماء بالكف عن اعتداءاتهم المستمرة على شعبهم ليس في تعز

ومأرب واب والبيضاء فقط, بل في صنعاء وعمران وصعده وحجة والمحويت وذمار والحديده والجوف وريمة..

 

* من صفحة الكاتب في الفيسبوك


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها