أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 09 سبتمبر 2015 10:31 صباحاً

(حذاقة) الانقلابيين أعيت من يداويها

رشاد الشرعبي

لازالوا يعتقدوا في انفسهم الذكاء والحذاقة ويطرحوا الشروط ويعلنوا القبول بقرار مجلس الأمن 2216 مع اشتراطات, وكأنهم لازالوا في سبتمبر 2014 وليس سبتمبر 2015, وكأنهم لم يقوموا بتدمير اليمن وسفكهم المستمر لدماء اليمنيين شرقا وغربا وشمالا وجنوبا, بل وضربهم للنسيج الاجتماعي في العمق وإحداث شروخ في المجتمع لن يتم ردمها ومعالجتها لعقود قادمة..

انهم مازالوا يتعاملون بحذاقة تكشف عن لامسئولية تجاه انفسهم وأقاربهم وليس فقط وطنهم وشعبهم, ولا زالت ايران والقوى الدولية المتواطئة مع انقلابهم وجرائمهم تغرر بهم وتدفعهم الى مزيد من الدمار والدماء والشروخ في عمق المجتمع ولن يتجاوزوا تلك النيران التي اوقدوا لها وسيحترقون بألسنتها المشتعلة..

لازالت الفرص مواتية للحفاظ على ماتبقى من وطن اسمه اليمن وشعب عظيم يتلقى ضرباتهم الموجعة والغادرة, وللحفاظ على انفسهم واسرهم قبل ذلك, ومانهبوه من اموال عامة واسلحة الدولة واكتسبوه في السوق السوداء والاتاوات التي فرضوها... بامكانهم ايقاف كل ذلك الدمار ونزيف الدماء بالكف عن اعتداءاتهم المستمرة على شعبهم ليس في تعز

ومأرب واب والبيضاء فقط, بل في صنعاء وعمران وصعده وحجة والمحويت وذمار والحديده والجوف وريمة..

 

* من صفحة الكاتب في الفيسبوك


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها