أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
طارق
طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوار الملكية دون أن يعلن تأييدها. هو الآن
ماذا سيتبقى منها ؟
الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى منها
عندما يفرج الحوثيون عن المعتقلين سينهون الحرب
عبد الملك المخلافي يفقد مشعلو الحروب القيم والمعاني التي تميز البشر، ولكن أول ما يفقدون إنسانيتهم، وأحد
التدخل التركي في الشأن العربي.. حقيقة أم خيالٌ إماراتي؟
عندما تؤكد الإمارات أن “العلاقات العربية التركية ليست في أفضل حالاتها، وأن على أنقرة احترام السيادة
طريق السلام الصعب في اليمن
الزيارة التي بدأها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى العاصمة صنعاء واللقاءات التي عقدها مع
حكومة ترمب للحرب ضد من؟
وقف جون بولتن في احتفال المعارضة الإيرانية وقال للآلاف المحتشدة: سنحتفل معكم في طهران عام 2019. جملة تردد صداها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 22 سبتمبر 2015 05:54 مساءً

"نهاية التاريخ" الحوثي!

سامي غالب

في عهد الرئيس السابق صالح، كانت الأجهزة الأمنية ترسل من تصفهم ب"ضحايا جرائم الحوثيين" إلى المحكمة الجزائية المتخصصة لتهديد الزميل عبدالكريم الخيواني الذي كان يمثل أمام المحكمة بتهم مفبركة من شاكلة "تشكيل عصابة إرهابية".

تذكرت اليوم الاعيب اجهزة الأمن وأنا اتابع "فضيحة" الجهاز الخاص للحوثيين الذي رتب اعتداء وحشيا على نخبة من الحقوقيين والصحفيين المعتصمين أمام الأمن السياسي تضامنا مع أسرة الأستاذ محمد قحطان.

ميليشيا الحوثي اعتقلت قحطان عشية الحرب في مارس، وتتكتم حول أية معلومات تتعلق بحالته الصحية أو مصيره، وترفض السماح لأسرته بالتواصل معه، بل وترفض اية محاولات من اصدقاء مشتركين للاطمئنان على حالته.

الحوثيون يرسلون كتائبهم النسوية، باسم ضحايا "جرائم العدوان السعودي"، إلى الاعتصامات الاحتجاجية السلمية للاعتداء على الحقوقيين والصحفيين والناشطين!

***

ما هي الرسالة التي يريد الحوثيون إيصالها، بهذا السلوك الفاشستي؟

يريدون أن يكفر أنبل الناشطين والحفوقيين والصحفيين اليمنيين بفيم حقوق الانسان والكرامة الإنسانية.

_ لماذا؟

_ الحوثيون يتوهمون، منذ عام، أن يوم 21 سبتمبر 2014 هو "نهاية التاريخ" اليمني!

وهم، لذلك، طمسوا ذاكرتهم "الحقوقية" المثقلة بجمائل ومكرمات رضية ورشيد وماجد ومحمود وعشرات آخرين من الحقوقيين والكتاب والصحفيين.

طمسوا "الذاكرة" التي صارت بمثابة الضاغط الاخلاقي يشوش على "سلامهم" و"سلام قائد الجماعة"، الجماعة التي خلعت "إزار المظلوم" لترتدي "جلد الأسد"، ويكبح نزوعها القمعي حيال كثيرين ممن صاروا، بعد "نهاية التاريخ" ضحاياهم وآخر هؤلاء الذين دافعوا ببسالة في الماضي من اجل حقوق الحوثيين، هم من يعتقلونهم اليوم.

***

الحوثيون يتردون في "الخطيئة" بحسبان أنهم بلغوا، بمسيرتهم، سدرة المنتهى بعد "نهاية التاريخ"!

الثابت أن هذا اليوم سيسجل باعتباره "نهاية التاريخ" الحوثي. فالطغاة والبغاة عابرون إلى نهاياتهم المخزية في "مزبلة التاريخ" و"اليمن" هو من يمكث على هذه الأرض.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها