أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
لصوص في ثياب أولياء....
تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 29 سبتمبر 2015 03:52 مساءً

الزعيم السبتمبري عيار 21

نبيل سبيع

ظل علي عبدالله صالح أكثر من ثلاثة عقود من رئاسته للجمهورية يحاول إثبات أنه شارك في ثورة 26 سبتمبر التي أطاحت بالإمامة وأقامت الجمهورية، ثم بعد مغادرته رئاسة الجمهورية حصل على فرصته التاريخية وشارك بفعالية في "ثورة" 21 سبتمبر التي أتت للإطاحة بالجمهورية وإعادة الإمامة! ظل علي عبدالله صالح أكثر من ثلاثة عقود يحاول إثبات أنه كان صاحب دور هامشي بسيط في ثورة 26 سبتمبر التي منحته رئاسة الجمهورية أكثر من ثلثي عمرها، ثم بعد أن خسر رئاسة الجمهورية أصبح صاحب دور رئيسي ومحوري كبير في "ثورة" 21 سبتمبر التي أتت لتقويض كل أسس ورموز ومعاني الجمهورية وإعادة كل أسس ورموز ومعاني الإمامة. كان علي عبدالله صالح يسعى لإثبات أنه ساق دبابة في ثورة 26 سبتمبر من أجل نقل اليمن من الإمامة الى الجمهورية، ثم ساق كل دبابات الجمهورية ومدافعها وعربات الكاتيوشا الخاصة بها و"شاصاتها" في "ثورة" 21 سبتمبر من أجل سَوْق الجمهورية اليمنية كلها الى حضيرة الإمامة. كان علي عبدالله صالح يسعى لإقناع اليمنيين بـ"سبتمبريته" في 1962، فرأى كل اليمنيين "سبتمبريته" في 2014. هيا، مبروك يا زعيم! فقد أصبحت "سبتمبري جداً" بدون شك وبكل تأكيد.. ولكنْ، سبتمبري عيار 21.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها