أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 10 أكتوبر 2015 11:02 صباحاً

مع حميد الأحمر

مروان الغفوري

سألني رجل الأعمال والسياسي المعروف حميد الأحمر ما إذا كان ممكناً أن نلتقي مساء الأربعاء في مدينة دوسلدورف. 
لم يسبق أن التقيت الأحمر من قبل، وكان بيننا هاتف وحيد قبل دخول الحوثيين الجوف.
قلت لنفسي: أوه، الأربعاء! سيكون قد مضي علي أكثر من خمسين ساعة لم أنم فيها سوى ثلاث ساعات، واليوم التالي سأكون على سفر لأكثر من ست ساعات..
في دوسلدورف، في لوبي الفندق، انتظرته. كلمني: أنا الآن في غرفتي، لي ربع ساعة أدور القبلة، شصلي وشنزل، أنت قد صليت؟
قلت له: أنا أصلي على طريقتي.
ضاحكاً: المفروض طريقتنا واحدة.
بعد عشرين دقيقة، تقريباً، نزل حميد إلى اللوبي. كان يحمل بيده ملفاً طبياً صغيراً، وفي الأخرى هدية صغيرة "طبق حلوى تركية". 
كان قادماً من تركيا عبر برلين.
- زرت دوسلدورف قبل عشرة سنوات في زيارة عمل، قدنا الليلة "قالها بالإنجليزية". 
قلت:لنسأل الريسبشن عن أفضل طريقة للوصول إلى شارع الملك بوسط المدينة. 
راح حميد يتحدث إليهم بالإنجليزية وهم رسموا له على الخريطة خطوطاً. كان المكان بالقرب من الفندق، بالفعل. 
في شارع الملك نزلت زخة من الأمطار وعندما كنا نجتاز جسراً صغيراً على الأقدام كان حميد يمتدح التنظيم الناصري ليس كحزب وحسب، بل كحزب وإيديولوجيا. قال إن الإصلاح بشكل عام يجد الأنس إلى جوار التنظيم الناصري، وأنه شخصيا ومن خلال تجربته في اللجنة التحضيرية اقترب من الناصريين كثيراً وارتبط بهم عبر علاقات عميقة. 
"لماذا يبدو صالح وكأنه لا يرى في العالم سواك" سألته.
"يعتقد صالح أني سبب تحريك حزب الإصلاح. اعتاد صالح على حزب مملوء بالحسابات ويقوده كهول طيبون لا يحبون المغامرة، إلى أن جاء الجيل الجديد، أنا وحميد شحرة وآخرون وحركنا الحزب وسحبنا شيوخنا إلى الأمام. وعندما تحرك الإصلاح بكل حجمه اهتز صالح واهتز الكرسي" أجاب حميد.
"هل فعلاً وضعت جائزة بمبلغ 50 مليون ريال لمن يلقي القبض على صالح؟" سألته.
وهو يضحك: مش باسمي، باسم المجلس الوطني، والجائزة عادها قائمة لمن يلقي القبض عليه.
"اللوموند قالت قبل شهر إن السعودية عثرت على صديقها الحقيقي بعد أن ضلت الطريق إليه: حزب الإصلاح. أنت كنت في السعودية مرات عديدة خلال هذه الفترة. ما تعليقك على ذلك؟"..سألته.
"حتى الآن لا نزال رفاق سلاح، ما قد صرناش أصدقاء بمعنى الصداقة. يا أخي إحنا حزب موجود في كل قرية في اليمن، وهذا الأمر يقلق السعوديين وهم صارحونا بمخاوفهم" قال. 
قلت له: أرسلت أنا، قبل عاصفة الحزم، رسالة مطولة إلى رئيس اللجنة الخاصة "أبو فارس" عن خارطة الحلفاء والأصدقاء. قلت له: لا يطمح حزب الإصلاح لأفضل من أن يكون صديقاً للملكة. رد على رسالتي عبر الواتس أب، قال إن كل المسائل التي طرقتها صارت مواضيع مفتوحة للنقاش.. إلى آخره. 
قاطعني: حتى الآن لم يلتق الإصلاح ولا علي محسن القيادات العليا في المملكة. لا نزال رفاق سلاح إحنا والسعودية ونحن نحاول تبديد مخاوفها..

فقدنا الطريق مرة ومرتين، وكانت سماء دوسلدورف تشع مطراً خفيفاً. عبرنا شارع هاينرش هاينه. قلت له:
كان هاينه شاعر ألمانيا الأعظم في القرن التاسع عشر، قال عنه ماركس إنه يضاهي غوته. 
وما إن تجاوزناه حتى قال حميد، رداً على سؤالي:
لواء هاشم الأحمر يتألف من سبعة آلاف مقاتل مزودون بأفصل السلاح وسيقتحمون إقليم آزال عندما يعطون الإشارة. 
قلت له: وصعدة؟
قال: هناك جيش سعودي عربي من عشرات الآلاف.

ثم راح يشرح خارطة القبائل والحروب بين مأرب وصنعاء وفي صعدة وما خلفها. 
سألته: والمحويت، حجة؟
قال: هذه محافظات هادئة تقع في الأطراف تسلم شأنها لكل من يصل صنعاء.

جلسنا، بعد ساعة ونصف من الحركة، إلى مطعم ألماني. طلب حميد سمكاً مشترطاً أن يكون عشاء خالياً من الزيت.
سألته: ماذا عن أموالك في اليمن؟
قال: مجمدة ومنهوبة. نهبوا كل شيء. 
"والقبائل، لماذا لم تدافع عنكم؟"
هنا تدفق حميد بالكلام موجها عباراته تجاهي بشكل مباشر:
أنتم المثقفين من تعاليتم على شعبكم. 
وراح يحكي عن ظروف القبيلة. قال إن 50% من قبيلته تقاتل مع الحوثي، ليس لأنها تؤيده بل لأن جزء من القبيلة يعتقد أنه خلق للقتال. نحن كنا نلجم القبيلة ، قال، ونستخدم غريزتها لمصلحة الدولة كما فعلنا في حروبنا ضد الحوثي وفي الانتخابات. الآن خرجنا نحن وجاء من يستخدمها ضدكم كلكم وضد الدولة ويخوض بها حرب غير وطنية وغير شريفة. هل تصدق يا دكتور أن القبيلي كان يجي لشركاتي ويشتي يشتغل حارس أو سواق؟
لم أستطع أن أخرجهم من هذه الرغبة: حارس أو سائق.
أنتم ظلمتم القبيلة وتعاليتم عليها كما فعل النعمان ورفاقه. تعالوا عليها وهي قاتلت معهم. في الأخير القبيلي معه صميل وأنت ما معكش. المثقف تعالى والقبيلي خبطه بالصميل وشل الدولة. وهذه هي النتيجة. القبيلي ما يعرفش يدير دولة والمثقف يحتقر القبيلي والقبيلي معه صميل، المثقف معرفش يستغل طاقة القبيلي ودخل معه في صراع واحتقره وحاول يبعده والنتيجة خسرنا الدولة.أنا مرتاح لأن القبيلة ما حمتش أموالي. قريبا جداً سنعود إلى صنعاء. سأقول للقبائل: الآن بيننا دولة، علينا كلنا، لم تحموا أموالي ولا حافظتم على أرواحكم، ليس لكم أي فضل علينا، ولم تعودوا تحرسوننا، ف، فأنتم لم تفعلوا ذلك وتفرجتم على أموالنا وهي تنهب. الآن ستكون هناك دولة فوقنا جميعا ولا فضل لأحد على أحد.

وماذا عن هادي؟
أخذ نفساً عميقاً "رحت له وعمران محاصرة وكنت أعرف إنه متواطئ مع الحوثيين. قالت لي السفيرة البريطانية الناس يسيئون تقدير الحوثيين، لن يتوقفوا سوى في صنعاء،لديهم أجندة خاصة وسيخلقون الذرائع لأجلها. رحت لهادي وجلست على ركبتي قدامه، وهو فوق الكرسي. قال لي قوم قلت له: لا والله لن أكلمك إلا هكذا، أتوسل إليك، افعل شيئاً. سأغادر اليمن إذا شئت وأعلن اعتزالي العمل السياسي لخمس سنوات. سنخرج أنا وإخواني من اليمن إذا شئت. إذا كنت تريد الخلاص من عيال الأحمر أرجوك لا تجعل هذه الرغبة سبباً في تدمير اليمن، والحوثيون لا يريدون عيال الأحمر بل هذ الكرسي . أرجوك افعل شيئاً. وبقي هو صامتاً. 
عند تلك الكلمات صمتنا. 
قطع حميد حجاب الصمت: ب
عد ذلك راح علي محسن وقال له نفس الكلام. 
"لماذا فعل هادي كل ذلك"سألته.
"كان صاحب مشروع صغير مثل صالح" أجاب. 
سألته:
ماذا يفعل الآن في الرياض؟
ابتسم محاولاً الهرب من شيء ما بداخله:
في الأيام التي فاتت قرر إقالة بحاح وتعيين رشاد العليمي رئيساً للحكومة وتشكيل حكومة جديدة. يشتي يجمد بحاح عبر فكرة إنه لا يجوز أن يكون نائبا للرئيس ورئيساً للوزراء. راح إليه الإرياني وقال له: من سيمنح حكومتك الثقة؟ هذه الحكومة هي آخر تشكيلة شرعية ممكنة لأنها استمرار لحكومة التوافق. 
رشاد العليمي ذهب إليه واعتذر. أما اليدومي فقال له: نحن الآن في حرب، ثم لكل حادث حديث.

قبل ذهابي إلى دوسلدورف هاتفت صديقي زياد قاسم، طالب الدكتوراه في البرمجيات، فوافق على الحضور. رحنا معاً، وكنا في تلك السهرة المتحركة ثلاثة.

الدقائق الأخيرة، الواحدة فجراً، أوصلتنا إلى مطعم ماكدونالدس في وسط مدينة دوسلدورف..هناك شربنا قهوة، فبعد خمس ساعات سيكون علي أن أعود إلى المشفى ومن الأفضل أن أبقى مستيقظاً.
هناك سأله زياد، وهو ناصري سابق:
هل حزب الإصلاح مستعد للتنازل عن الوحدة؟
حميد: إذا كانت رغبة الجنوبيين في الانفصال على عيني وراسي
سأله: ولن تقاتلوا؟
أجاب وهو يحاول أن يضع رجلا على رجل: نحن لا نقاتل ضد رغبات الناس.
زياد:لكنكم حزب وحدوي
حميد:نعم، وحزبنا موجود في الجنوب، وهو وحدوي. المعركة الأخيرة ضد صالح والحوثي أظهرت قوتنا ووجودنا وشاهد كل الناس حقيقتنا في الجنوب. نحن حزب موجود في كل قرية.
وبدت عليه ملامح ثقة عالية وهي يلفظ تلك الكلمة.

أخبرنا عن أمور ربما لن يكون يكون سعيداً لو قرأها الناس، حالياً. وذكر لنا مسؤولاً كبيرا من صنعاء، ومن كبار رجال صنعاء المقربين من صالح، وصل مؤخراً إلى تركيا . المسؤول الكبير "ع. ه" يبحث عن وسطاء يقربونه من السعودية ويطلب خمسة مليون دولار قال إنه مستعد لأن يشتري ولاء قبائل صنعاء وفتح أبوابها للشرعية. فقط بخمسة مليون دولار. معترفاً أن صالح يقامر حالياً، وأن لعبته تلك قد تتسبب في تدمير صنعاء.

في منتصف المشي وفي الطريق قال لي: 
شوف، أنت كتبت ضدي عدة مقالات، وكنت أرفض قراءتها. لأني متأكد أن الأيام ستجمعنا بمناسبة أو أخرى ومن الأفضل أن لا يكون في قلبي شيء. أما أنت فمن متابعتي لأغلب ما تكتبه رأيت أنك شخص يكتب فقط قناعاته، وفي أحيان كثيرة كانت تخونك معلوماتك.

------

هذا ملخص بسيط لليلة حافلة، بدا فيها حميد الأحمر واثقاً كل الثقة أن صنعاء ستعود عاصمة، وأن نهاية صالح والحوثي مسألة وقت قريب. 
وفي لغة لم تخذلها المجاملة قال:
قلت للتحالف حرروا لنا تعز لكي نعود إليها، تعز مدينة لا ترد أحداً ولو تحررت لعدنا.

على أن كل ما سردته على لسانه، وما سمعته ولم أذكره تبقى هي رواية حميد الأحمر وطريقته في رؤية العالم، وموقفه وتأويله..

غير أن أكثر ما لفت انتباهي هو أن حزب الإصلاح لا يوجد في قمصان حميد الأحمر بل في خلاياه. وهذا ما لم أكن أتوقعه.

------
غادرناه وعدنا بالقطار. في الطريق قال زياد:
إذا كان حميد الأحمر واثقاً من النصر فأنا واثق. 
قلت له: في الصباح سأعمل طيلة النهار وأسافر حتى منتصف الليل.
وقد صحوت، أخيرا، قبل قليل. أجواء الفندق والبلدة ملأتني بالسحر. ستبتدئ الورشة العلمية بعد ساعة في مكان قريب من الفندق، هنا في لايبتسيج، في أقصى شرق ألمانيا..

نهاركم سعيد.

م. غ.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها