أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 18 أكتوبر 2015 09:15 صباحاً

استعيدوا عقولكم أولاً!*

نبيل سبيع

القاعدة سيطرت أمس على المجمع الحكومي وبقية مقار الدولة في زنجبار بعد سيطرتها على المرافق الحكومية ومقار الدولة في عدن والمكلا، بينما الحراك الجنوبي وناشطوه المتطرفون مشغولون باصدار البيانات والمواقف المطالبة باستعادة "دولتهم" من أيدي الشمال والشماليين!
إذا كان "خفيف العقل مستريح"، فإن الحراك الجنوبي مستريح أكثر!
"الدولة" التي تطالبون باستعادتها من أيدي الشمال والشماليين موجودة "جنب" آذانكم يا أخوتنا الكرام: إنها المجمع الحكومي وأقسام الشرطة في زنجبار التي استولت عليها القاعدة رسميا أمس. وهي القصر الرئاسي والميناء والمعسكرات والمرافق الحكومية وأقسام الشرطة في عدن التي استولت عليها القاعدة قبل ثلاثة أشهر. وهي القصر الرئاسي والمجمع الحكومي والمعسكرات وأقسام شرطة المكلا التي استولت عليها القاعدة منذ نصف عام.
اذهبوا الى هذه المرافق الحكومية والمقار السيادية وأقسام الشرطة الموجودة عندكم في زنجبار وعدن والمكلا، واستعيدوها من القاعدة براحتكم!
أم أن القاعدة أقنعتكم بأن مجمع زنجبار تابع لدولة ماليزيا؟
والقصر الرئاسي وبقية المرافق الحكومية في المكلا تابعة لدولة موزمبيق؟
وميناء التواهي تابع لسنغافورة؟
وتشتوا من الشماليين يجيبوا لكم "مجمع زنجبار ثاني" من "يريم"؟!
وقصر رئاسي ثاني (مثل حق المكلا بالضبط) من "دمت"؟!
و"ميناء تواهي ثاني" من "ذمار"؟!
أعزائي الحراكيين المتطرفين في كراهية وعداء الشمال،
تحية طيبة وبعد،
قبل أن تطالبوا الشمال والشرق والغرب باستعادة "دولتكم"،
يطالبكم الجنوب باستعادة عقولكم أولاً!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها