أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 18 أكتوبر 2015 09:24 صباحاً

ناطق الحوثي:اجتمعنا مع نصر الله خمس ساعات في بيروت وبارك خطواتنا

خالد الرويشان

أصلاً لمْ يبق من يحيى الراعي إلاّ رُبْعه بعد حادثة مسجد النهدين ..وتقومون اليوم بقتل ولده وقصف منزله في قريته ..الرجل لم يعد له لاحول ولا قوة .. ولا صحة!
مايحدث في اليمن الآن لم يحدث في أيّ بلد في العالم ..
لمْ تتلقّ بغداد من الامريكان 5% من الصواريخ التي تلقتها صنعاء خلال الشهورالماضية
يقطن صنعاء أربعة ملايين!.. مواطنون من اليمن كله ولا علاقة لهم بالحوثيين!
صحيح أن الحوثيين يفجرون بيوت خصومهم .. لكن ذلك لا يبرّرأبدا تفجير اليمن وحرقه بالصواريخ!
للحروب طرق وأساليب ليس من بينها ضرب البيوت بساكنيها!
وكما أقول دائما..التاريخ يسجل .. ويحاكم أيضا!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها