الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السيطره علئ منطقة القصر الجمهوري ...خسائر كبيرة لقوات الحوثي وصالح في تعز

الخميس 01 يناير 1970 03:00 صباحاً الحدث - صنعاء

تكبدت جماعة الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح خسائر فادحة في العتاد والأرواح خلال مواجهات قرب قصر الشعب ومقر القوات الخاصة في مدينة تعز، بينما سقط قتلى جراء غارات شنها طيران التحالف العربي على تعز وإب والبيضاء ومأرب.

وأفادت مصادر في المقاومة الشعبية بأنها تتقدم في الاتجاه الشرقي لمدينة تعز، بالتزامن مع تزايد الرفض الشعبي للحوار مع الحوثيين والرئيس السابق، لاسيما في ظل تفاقم الأوضاع الإنسانية بالمدينة.

وتحدث مصادر محلية عن مقتل 11 على الأقل من الحوثيين وقوات صالح خلال مواجهات في مدينة تعز، كما قتل أربعة من المقاومة الشعبية خلال المواجهات نفسها التي وقعت قرب قصر الشعب ومقر القوات الخاصة.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري قوله إن قوات المقاومة حققت تقدما في شرقي المدينة، وسيطرت على أحياء محيطة بمعسكر القوات الخاصة الذي يسيطر عليه الحوثيون.

قصف الأحياء
وواصلت جماعة الحوثي وقوات صالح قصفها المدفعي على أحياء سكنية في مدينة تعز وقرى جبل صبر، مما أسفر عن سقوط مزيد من القتلى والجرحى.

في هذه الأثناء جدد طيران التحالف العربي غاراته على مدينة المخا في تعز والتي استهدفت مصنعا للثلج تتمركز فيه قوات الحوثي وصالح.

وسقط عشرات القتلى والجرحى من مسلحي الحوثي إثر غارات التحالف أمس السبت على تجمعاتهم بمنطقة وادي الحلق التابع لمديرية البيضاء بمحافظة البيضاء وسط اليمن، وفق ما نقلته وكالة الأناضول عن مصدر محلي.

أضرار
وفي محافظة إب، أفاد شهود عيان بأن أربعة من مسلحي الحوثي وقوات صالح قتلوا وجرح آخرون، في غارة شنتها مقاتلات التحالف صباح أمس على نقطة تفتيش.

وأضاف المراسل أن نقطة التفتيش تقع في منطقة الأجلب بالرضمة، في حين شنت طائرات التحالف غارة أخرى استهدفت عربة عسكرية وألحقت أضراراً بسيطة بالمنازل المجاورة.

وفي مأرب أفادت مصادر محلية بأن عشرات من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس السابق سقطوا بين قتيل وجريح بعد استهداف طيران التحالف العربي إمدادات حوثية قادمة من صنعاء إلى صرواح.

وذكرت مصادر محلية أن طيران التحالف استهدف خمس سيارات محملة بالأسلحة والمقاتلين في منطقتي انشر وهيلان، كما استهدف تجمعات حوثية ومعدات عسكرية في منطقة حزم الأراك شمال صرواح التي يسيطر عليها الحوثيون.

وكان 23 من جماعة الحوثي وقوات صالح سقطوا الجمعة جراء ضربات جوية للتحالف في تعز، بينما قتل 19 آخرون على يد المقاومة الشعبية أثناء اشتباكات جرت بين الطرفين داخل المدينة.

بوابتي