أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 19 نوفمبر 2015 10:37 مساءً

انهم يقتلون اليمن!

خالد الرويشان

بالله عليكم هل هذا داعشي؟…داعشي بربطة عنق وبدلة وبرنيطة كمان! ..انه الاستاذ والمثقف ورجل الاعمال عبدالسلام الشميري
قتله الحوثيون أمام أولاده وفي منزله ..بل في غرفة نومه! ..والجريمة في مدينة باجل.
ان شمير لم تنتج الاّ الشعراء ورجال الاعمال بامتياز
أبناء شمير نجومٌ أينما حلّوا وكانوا
ازدهرت عدن بأبناء شمير منذ ثلاثينيات القرن الماضي. .وازدهت بهم لندن وشيفيلد ..وبرمنجهام ..حتى اليوم!
شمير شُعبةٌ في قلب اليمن الذي نعرف ونحب
وعبدالسلام الشميري شريانُ نور وحياة

تقتلونه على شيخوخته! ..وأمام أولاده وأسرته! ..
بأيّ قانون أو عُرْف أو شريعة تقتلون؟
تذكروا ..أن التاريخ يسجل ..ويحاكم ..ويعاقب!
والله ..قبل ذلك وبعده ..هو الجبار المنتقم!

 

18-11-15-705116030


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها