أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 23 نوفمبر 2015 09:48 مساءً

رسالة من طاغور إلى الرئيس عبد ربه منصور

عباس الضالعي

أيها الجميل!

ها قد رست سفينتك على شاطئ الوطن

فهل تذكر الأولين الذين استولى عليهم جنون الهلع والخوف

وهم يرفعون الوحل يلطخون به ثوبك؟

هتفت بك حينها!

خذ سوطك واعتقلهم

لقد اعشي نور الصباح عيونهم المحمرة بفجور الليل

وغطت أنفاسهم المحرقة على أريج الورد الذي ترعاه

وكانت النجوم في عمق الظلمة المقدسة

تتأمل قصفهم الصاخب

أولئك الذين رفعوا الوحل ليلطخوا ثوبك

ولكنك اعتصمت بالصبر

=   =  = =  =

ثم جاء الآخرون

الذين نضبت الرحمة في عيونهم

وفي جنح الظلام انتزعوا سلطتك

لكي يزينوا بها نزواتهم

وحين اعتدوا عليك وآلموك

هتفت بك!

خذ سيفك واقتص منهم

وكان عدلك ساهرا

أيها الرهيب!

إنهم في جشعهم الكريه سطوا على الخزائن ونهبوا

ولكن عبء الغنائم كان ثقيلا

أثقل من قدرتهم على حملها

تفجر عدلك في عواصف ألقت بهم إلى الأرض

فتبعثرت أسلابهم في التراب

لقد كان عدلك صخرة الرعد

ومطر الدم

في لون الغروب الخصيب

الغاضب

تعليقات القراء
49630
انا احتج
احمد صالح الفقيه
الأربعاء 25 نوفمبر 2015
هذه المساهمة بعنوان رسالة من طاغور الى عبدربه منصور هي لي وليست للاستاذ عباس الضالعي


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها