أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 23 نوفمبر 2015 09:48 مساءً

رسالة من طاغور إلى الرئيس عبد ربه منصور

عباس الضالعي

أيها الجميل!

ها قد رست سفينتك على شاطئ الوطن

فهل تذكر الأولين الذين استولى عليهم جنون الهلع والخوف

وهم يرفعون الوحل يلطخون به ثوبك؟

هتفت بك حينها!

خذ سوطك واعتقلهم

لقد اعشي نور الصباح عيونهم المحمرة بفجور الليل

وغطت أنفاسهم المحرقة على أريج الورد الذي ترعاه

وكانت النجوم في عمق الظلمة المقدسة

تتأمل قصفهم الصاخب

أولئك الذين رفعوا الوحل ليلطخوا ثوبك

ولكنك اعتصمت بالصبر

=   =  = =  =

ثم جاء الآخرون

الذين نضبت الرحمة في عيونهم

وفي جنح الظلام انتزعوا سلطتك

لكي يزينوا بها نزواتهم

وحين اعتدوا عليك وآلموك

هتفت بك!

خذ سيفك واقتص منهم

وكان عدلك ساهرا

أيها الرهيب!

إنهم في جشعهم الكريه سطوا على الخزائن ونهبوا

ولكن عبء الغنائم كان ثقيلا

أثقل من قدرتهم على حملها

تفجر عدلك في عواصف ألقت بهم إلى الأرض

فتبعثرت أسلابهم في التراب

لقد كان عدلك صخرة الرعد

ومطر الدم

في لون الغروب الخصيب

الغاضب

تعليقات القراء
49630
انا احتج
احمد صالح الفقيه
الأربعاء 25 نوفمبر 2015
هذه المساهمة بعنوان رسالة من طاغور الى عبدربه منصور هي لي وليست للاستاذ عباس الضالعي


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها