أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 23 نوفمبر 2015 09:48 مساءً

رسالة من طاغور إلى الرئيس عبد ربه منصور

عباس الضالعي

أيها الجميل!

ها قد رست سفينتك على شاطئ الوطن

فهل تذكر الأولين الذين استولى عليهم جنون الهلع والخوف

وهم يرفعون الوحل يلطخون به ثوبك؟

هتفت بك حينها!

خذ سوطك واعتقلهم

لقد اعشي نور الصباح عيونهم المحمرة بفجور الليل

وغطت أنفاسهم المحرقة على أريج الورد الذي ترعاه

وكانت النجوم في عمق الظلمة المقدسة

تتأمل قصفهم الصاخب

أولئك الذين رفعوا الوحل ليلطخوا ثوبك

ولكنك اعتصمت بالصبر

=   =  = =  =

ثم جاء الآخرون

الذين نضبت الرحمة في عيونهم

وفي جنح الظلام انتزعوا سلطتك

لكي يزينوا بها نزواتهم

وحين اعتدوا عليك وآلموك

هتفت بك!

خذ سيفك واقتص منهم

وكان عدلك ساهرا

أيها الرهيب!

إنهم في جشعهم الكريه سطوا على الخزائن ونهبوا

ولكن عبء الغنائم كان ثقيلا

أثقل من قدرتهم على حملها

تفجر عدلك في عواصف ألقت بهم إلى الأرض

فتبعثرت أسلابهم في التراب

لقد كان عدلك صخرة الرعد

ومطر الدم

في لون الغروب الخصيب

الغاضب

تعليقات القراء
49630
انا احتج
احمد صالح الفقيه
الأربعاء 25 نوفمبر 2015
هذه المساهمة بعنوان رسالة من طاغور الى عبدربه منصور هي لي وليست للاستاذ عباس الضالعي


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها