أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
السلام هو أن نرمي موروث الغلبة في أقرب زبالة
 بعد أن دمر تحالف الانقلابيين اليمن ، هناك من يبحث عن مكافأتهم بدون خجل مما لحق بهذا البلد من كارثة . -
​اليمن.. حرب أخلاقية
الأسس الأولى لحرب تحرير اليمن أسس أخلاقية، وتندرج أهداف هذه الحرب الرسالية تحت عنوانها الأكبر المضيء:
نقاط الايجاب والغرابة في مقابلة الزبيدي مع قناة أبوظبي
المقابلة التلفزيونية التي تحدث بها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي مع قناة أبو ظبي،
صديق حميم أم عدو عاقل؟
دعونا نتساءل: أيهما أكثر ضرراً على العرب؟ عداوة روسيا، أم صداقة أمريكا؟ ودعونا نقول مباشرة: عداوة روسيا في
خياران أمام طهران
مع بدء تطبيق العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران، بدأ الخناق يشتد على النظام الإيراني الذي وجد نفسه أمام
استحوا بالله عليكم
لم يعد المواطن اليمني في عدن أو غيرها من مدن البلاد يلتفت للخطاب المضلل الذي يريد صرف الناس عن القاتل، وتمييع
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 07:17 مساءً

روسيا لن تتدخل عسكريا في اليمن!

خالد الرويشان

خمسون متظاهرا حوثيا في صنعاء أمام السفارة الروسية يريدون أن يُجرجروا دولة عملاقة مثل روسيا للتدخل عسكريا في اليمن على غرار تدخلها في سوريا! 
ان سياسات الدول الكبرى ومعاركها أكبر وأخطر من رغبة بضع متظاهرين أمام سفارة ! 
هذه ليست دعوة لزفّة عرس! .. إنها دعوة للحرب! .. تذكروا! 
ثم إن سوريا بالنسبة لروسيا غير اليمن! 
تنسون أنه لم يبق لروسيا في العالم إلا صربيا في أوروبا وسوريا في آسيا كحليفين من الميراث السوفياتي ولن تفرط بهما روسيا الجديدة بسهولة برئاسة القيصر الجديد الطامح بوتين! 
سوريا هي النافذة الروسية المتبقيةوالوحيدة على البحر الأبيض المتوسط والشرق الاوسط بشكل عام منذ سقوط الاتحاد السوفياتي
( في الحرب الباردة كان الشطر الجنوبي من اليمن أيضا)
لم تتدخل روسيا في سوريا مجاملةً لإيران كما تظنون! 
ولن تتدخل في اليمن مجاملةً لجماعة لم يسمع معظم أفرادها بإسم روسيا قبل اليوم! 
تنسون أن تدخل روسيا في سوريا جاء بطلب رئيس شرعي سوري ..رغم الاختلاف حول شرعيته وحتى خطاياه! 
وتنسون أن توافقا دوليا تم بشكلٍ عام على هذا التدخل في سوريا

في اليمن .. العكس تماما! 
لا علاقة خاصة مع روسيا تسمح بالتدخل لأن اليمن كان أقرب للولايات المتحدة منذ عشرين عاما على الاقل ..سياسةً ظاهرةً وباطنة! 
والتنسيق الأمني ضد الارهاب بين اليمن والولايات المتحدة بلغ درجة من العمق حتى أنه تم استحداث أجهزة أمنية ضخمة وخاصة وغرف عمليات مشتركة ..تعمل حتى اليوم! .. وروسيا تعرف ذلك! 
ثم ان روسيا ماتزال معترفة بشرعية هادي ..وهو لم يطلب تدخلها كما فعل بشار!
كما أنه يستحيل أن تتورط روسيا في حرب في دولتين وفي آنٍ واحد .. سوريا واليمن! 
العالم المتقدم يعرف معنى التورط في حرب! 
وحدهم الحمقى المتخلفون يحاربون أوطانهم وشعوبهم ..يتورطون ..ويورّطون غيرهم أيضا!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها