أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 07:17 مساءً

روسيا لن تتدخل عسكريا في اليمن!

خالد الرويشان

خمسون متظاهرا حوثيا في صنعاء أمام السفارة الروسية يريدون أن يُجرجروا دولة عملاقة مثل روسيا للتدخل عسكريا في اليمن على غرار تدخلها في سوريا! 
ان سياسات الدول الكبرى ومعاركها أكبر وأخطر من رغبة بضع متظاهرين أمام سفارة ! 
هذه ليست دعوة لزفّة عرس! .. إنها دعوة للحرب! .. تذكروا! 
ثم إن سوريا بالنسبة لروسيا غير اليمن! 
تنسون أنه لم يبق لروسيا في العالم إلا صربيا في أوروبا وسوريا في آسيا كحليفين من الميراث السوفياتي ولن تفرط بهما روسيا الجديدة بسهولة برئاسة القيصر الجديد الطامح بوتين! 
سوريا هي النافذة الروسية المتبقيةوالوحيدة على البحر الأبيض المتوسط والشرق الاوسط بشكل عام منذ سقوط الاتحاد السوفياتي
( في الحرب الباردة كان الشطر الجنوبي من اليمن أيضا)
لم تتدخل روسيا في سوريا مجاملةً لإيران كما تظنون! 
ولن تتدخل في اليمن مجاملةً لجماعة لم يسمع معظم أفرادها بإسم روسيا قبل اليوم! 
تنسون أن تدخل روسيا في سوريا جاء بطلب رئيس شرعي سوري ..رغم الاختلاف حول شرعيته وحتى خطاياه! 
وتنسون أن توافقا دوليا تم بشكلٍ عام على هذا التدخل في سوريا

في اليمن .. العكس تماما! 
لا علاقة خاصة مع روسيا تسمح بالتدخل لأن اليمن كان أقرب للولايات المتحدة منذ عشرين عاما على الاقل ..سياسةً ظاهرةً وباطنة! 
والتنسيق الأمني ضد الارهاب بين اليمن والولايات المتحدة بلغ درجة من العمق حتى أنه تم استحداث أجهزة أمنية ضخمة وخاصة وغرف عمليات مشتركة ..تعمل حتى اليوم! .. وروسيا تعرف ذلك! 
ثم ان روسيا ماتزال معترفة بشرعية هادي ..وهو لم يطلب تدخلها كما فعل بشار!
كما أنه يستحيل أن تتورط روسيا في حرب في دولتين وفي آنٍ واحد .. سوريا واليمن! 
العالم المتقدم يعرف معنى التورط في حرب! 
وحدهم الحمقى المتخلفون يحاربون أوطانهم وشعوبهم ..يتورطون ..ويورّطون غيرهم أيضا!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها