أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الجمعة 12 فبراير 2016 01:12 صباحاً

ثورتان .. وجيلان!

خالد الرويشان

مثلما كانت ٢٦ سبتمبر فاصلةًٌ تاريخية بين النظامين الملكي والجمهوري

فإن ١١ فبراير كانت فاصلةً تاريخية بين زمنين:

زمن التغيير بالعنف وزمن التغيير السلمي

لم يكن الوعي بذلك سهلا عبر نصف قرن من الكفاح نحو العدالة والديمقراطية والكرامة ..والحياة

احتفاؤنا اليوم ليس بالماضي بل هو احتفاءٌ بالمستقبل ..احتفاءٌ بما نريد ..وبما نحن عازمون عليه!

ليس احتفاءً بما كان ..بل بما سيكون!

ليس احتفاءً بما انتهى ..بل بما سيبدأ

ليس احتفاءً بمرور خمس سنوات ..بلٌ بألف سنةٍ قادمة ..وكما يريدها هذا الشعب لا كما يريدها أعداؤه!

١١ فبراير لم تكن مجرد ثورة سلمية سياسية

بل كانت أيضا ثورةً اجتماعية

خرجت المرأة اليمنية لأول مرة في التاريخ للشارع لتتظاهر سلميا

لم يحدث ذلك في أي بلد عربي كما حدث في اليمن ..

اللحظة قاتمة الآن ..وهذا صحيح!

لكنها مجرد لحظة في حساب الزمن

هل استيقظت الثعابين ..أم أخرجها الحاوي من جرابه!

لا تقنطوا .. هي مجرد لحظة ..ثقيلة. .وكئيبة ..وغريبة! ..وستتلاشى!

تذكروا يا شباب

مانزال في تلك الظهيرة اللاهبة ..في تلك الساحة!

التغيير ليس دواءً أو شرابا في فنجان تشربه الشعوب فتتغير فجأة!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها