الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

العراق يعلن إنه يحشد قوات استعدادا لهجوم لإستعادة مدينة الموصل

الجمعة 12 فبراير 2016 11:59 مساءً الحدث - رويترز

اعلن الجيش العراقي اليوم الجمعة إنه يحشد قواته استعدادا لهجوم تعهدت الحكومة بشنه هذا العام لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل في شمال البلاد من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية. وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة إن مئات من الجنود من الفرقة الخامسة عشرة وصلوا إلى قاعدة مخمور التي تبعد 70 كيلومترا جنوبي الموصل وإن من المتوقع وصول المزيد من القوات- يضم مقاتلين من العشائر السنية- خلال الأيام القادمة.

وأبلغ وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي رويترز الشهر الماضي بأن العراق سيشن عملية الموصل في النصف الأول من العام وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي إن 2016 سيشهد الانتصار النهائي على الدولة الإسلامية. وأيد بعض المسؤولين الأمريكيين هذا التقييم لكن ضابطا كبيرا بالمخابرات الأمريكية قال للكونجرس هذا الأسبوع إن أي عملية لاستعادة الموصل ستكون طويلة ومعقدة ومن غير المحتمل أن تنتهي هذا العام.

والموصل التي لا يزال يعيش بها أكثر من مليون شخص هي أكبر مدينة يسيطر عليها التنظيم الذي أعلن إقامة الخلافة على مساحات من الأرض سيطر عليها في العراق وسوريا في 2014 . وسوف تعطي استعادة الموصل دفعة هائلة لقوات الأمن العراقية التي تمكنت بدعم من ضربات جوية أمريكية من استعادة الرمادي الواقعة في غرب البلاد من أيدي الدولة الإسلامية في أواخر ديسمبر كانون الأول.

لكن الموصل مدينة أكبر بكثير ومكتظة بالسكان الذين ينتمون لطوائف كثيرة. ولا تزال القوات العراقية تعمل حتى الآن على تأمين الرمادي ومحيطها. وقال رسول لرويترز اليوم الجمعة إن تحركات القوات جنوبي الموصل يتم تنسيقها مع قوات البشمركة الكردية التي يتوقع أن تشارك في العملية الأمنية. وأضاف أنه بمجرد استكمال كل الاستعدادات سيعلن العراق رسميا تاريخ بدء عمليات الموصل.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها